مجلة العلوم التربوية و النفسية

اتجاهات مديري المدارس نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين في المدارس الابتدائية في دولة الكويت

اتجاهات مديري المدارس نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين

في المدارس الابتدائية في دولة الكويت

تهاني فلاح عبدالله الرسام

وزارة التربية || دولة الكويت

الملخص: هدفت الدراسة إلى التعرف على اتجاهات مديري المدراس نحو التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في الكويت وبيان أسباب عدم استخدام التسريع الأكاديمي، وقد استخدمت الدراسة المنهج الوصفي كما استخدمت أداة تم تطويرها من قبل الباحثة وتكونت عينة الدراسة من 100 مديرة ومديرة، وقد تم توزيع الاستبيانات واستردادها بالكامل أي بنسبة استرداد100%، وبالمعالجة الإحصائية للبيانات عبر برنامج (SPSS)؛ توصلت الدراسة إلى أن اتجاهات مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين حصلت على متوسط (3.49) من (5)، جاءت بدرجة متوسطة، كما تبين وجود عدة أسباب تقف وراء عدم استخدام التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في دولة الكويت، وقد حصلت على متوسط (3.61) من (5) وجاءت بدرجة متوسطة، وبينت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (P≤0.05) في اتجاهات مديري المدراس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهبين تبعاً (للجنس. والمؤهل العلمي). وفي ضوء نتائج الدراسة قدمت الباحثة عدداً من التوصيات للعناية بالموهوبين وطرق التعامل معهم.

 الكلمات المفتاحية: التسريع الأكاديمي، مديري المدارس الابتدائية. الطلبة الموهوبين. دولة الكويت

المقدمة:

تولي المجتمعات- بغض النظر عن درجة تقدمها- أهمية كبيرة لرعاية الطلاب الموهوبين والمتفوقين. حيث يتمتع الطالب الموهوب بقدرات متميزة تتطلب المتابعة والتطوير. ويمثل الطلبة قطاعا مهما، وتعتبر الموهبة من أهم الأسس للتقدم الحضاري، وعاملا مهما في التقدم الإنساني المعاصر، وفي مواجهة مشاكله الحالية والتحديات المستقبلية، فالزيادة في عدد العلماء، والمفكرين والمبدعين هي أحد عناصر قوة الأمة. فالدول التي لا تستطيع تحديد قدرات المواهب والإبداع لدى الأطفال وتشجعهم لن تتقدم ولن تستطيع توفير احتياجات المجتمع من المفكرين والعلماء في مجالات العلوم وجميع المعارف. وعلى الرغم من تنوع برامج الطلاب الموهوبين فإن التسريع الأكاديمي هو أحد القضايا الأكثر إثارة للجدل، ويعتبر واحدا من أقدم الممارسات التعليمية الأكاديمية المرتبطة بالأطفال الموهوبين أكاديميا، والتسريع هو ممارسة إعطاء الطلاب المواد والمهام التي عادة ما تكون مخصصة للطلاب الذين هم كبار السن أو في الدرجات العليا. وينطوي على استخدام المناهج الدراسية الموجودة على الرغم من أنه قد يشمل- أيضاً- مواد إضافية. ويعني التسريع أن الطلاب المتقدمين أكاديميا سوف يتقدمون بشكل أسرع من خلال النظام المدرسي من الطلاب الآخرين. والتسريع يعني تكييف المناهج الدراسية مع مستوى التلميذ المقرر، بدلا من الإصرار على أن المناهج الدراسية واحدة مناسبة لجميع الطلاب من نفس العمر. المجتمعات البشرية تركز في وقتنا الحاضر على تحقيق الاستفادة المرجوة من أفرادها وطاقاتهم المختلفة، بصفتهم ثروة بشرية لا تقل أهمية عن الثروات الطبيعية. وكما ترى بعض المجتمعات والدول أن الطاقة البشرية هي وسيلة التنمية، وأن أداتها الأولى هـم الطلبـة المتفوقون(student Talented and Gifted (؛ لذا فهم يحتاجون إلى تنمية قدراتهم ومجـالات تميزهم ورعايتها، وبخاصة أن لديهم العديد من الحاجات النمائية والإرشادية الخاصة والمتمايزة كما للطلبة العاديين، وذلك على عكس الاعتقاد السائد أن هؤلاء الطلبة لا يحتاجون إلى اهتمـام خاص، لأنهم قادرون ويستطيعون تدبر أمورهم وحل مشكلاتهم بأنفسهم

ويعتبر الموهوبون في أي مجتمع أغلى ما يمتلكه من ثروات ولذا فإن هذه المجتمعات تعنى باستثمار العقول بحثاً عن القدرات الإبداعية بغية اكتشافها ورعايتها وتنميتها والارتقاء بها إلى أقصى ما تستطيع الوصول إليه.

يحتاج العديد من الطلاب المتفوقين إلى مزيد من التحدي الأكاديمي أكثر مما يتلقونه في تعليمهم، وهم بحاجة إلى المزيد من الفرص لتطوير مواهبهم. ولا توجد لدى العديد من البلدان سياسات رسمية تعالج موضوع التسريع أو اتباع إجراءات يجب اتخاذها عند اتخاذ قرارات بشأن التسريع لدى طلاب معينين.

مشكلة الدراسة:

يعتبر عدم التسريع الأكاديمي في العملية التعليمية مشكلة، لأن الطلاب المتفوقين يعانون من الملل والإحباط، إذا ما اضطروا إلى البقاء في الفصول الدراسية العادية، ونظرا لعدم استخدام سياسات التسريع في المدارس الابتدائية في دولة الكويت لذلك فإن مشكلة الدراسة تتمثل في التعرف على اتجاهات مديري المدارس حول التسريع الاكاديمي وأسباب عدم استخدام استراتيجية التسريع في بعض المدارس الابتدائية في دولة الكويت.

أسئلة الدراسة:

تحاول هذه الدراسة الإجابة على الأسئلة التالية:

  • ما هي وجهات نظر مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت بخصوص التسريع الأكاديمي للطلبة الموهبين في دولة الكويت؟
  • هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى الدلالة)05=(α بين مديري المدارس في دولة الكويت في اتجاهاتهم يعزى للعوامل الديمغرافية(الجنس، والمستوى التعليمي)؟
  • ما أسباب عدم استخدام التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في دولة الكويت؟

أهداف الدراسة:

هدفت الدراسة إلى التعرف على سياسات التسريع والإجراءات والممارسات والمعتقدات والاتجاهات بشأن التسريع في المناطق التعليمية في دولة الكويت كما تهدف- أيضاً- إلى التعرف على السياسات والإجراءات والممارسات بشأن التسريع. كما سيتم جمع المعلومات من المديرين في جميع أنحاء دولة الكويت بشأن الاتجاهات التي تركز على ممارسات التسريع كما تهدف الدراسة إلى:

  1. معرفة ما إذا كان التسريع الأكاديمي يستخدم في المدارس العامة في دولة الكويت.
  2. التعرف على اتجاه مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت حول التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين.
  3. بيان أسباب عدم استخدام التسريع للطلبة الموهبين في المدارس الابتدائية في دولة الكويت.

أهمية الدراسة:

  • الأهمية العلمية:

تنبع أهمية هذه الدراسة من كونها تعطي نبذة واضحة عن التسريع من حيث الممارسات والسياسات في دولة الكويت

  • الأهمية العملية:

تأتي أهمية الدراسة من مدى الاستفادة من المعلومات التي يمكن أن تساعد المديرين والمدافعين عن سياسات التسريع لدولة الكويت

حدود الدراسة:

  1. الحدود الموضوعية: تقتصر هذه الدراسة على موضوع التسريع والطلبة الموهوبين.
  2. الحدود البشرية: تقتصر هذه الدراسة على مديري المدارس في دولة الكويت.
  3. الحدود المكانية: تقتصر هذه الدراسة على دولة الكويت.
  4. الحدود الزمنية: تقتصر هذه الدراسة على العام الدراسي 2017/2018.

مصطلحات الدراسة:

التسريع الأكاديمي: يعرف التسريع الاكاديمي بأنه التدخل الذي يعمل على تطوير ا لطلاب من خلال برنامجهم التعليمي بمعدل أسرع أوفي سن أصغر(Colangelo et al., 2004,p5).

ويعرف اجرائيا بأنه السماح للطالب بالتقدم عبر درجات السلم التعليمي أو التربوي بسرعة تتناسب مع قدراته، ودون اعتبار للمحددات العمرية أو الزمنية.

الطالب الموهوب: عرف (أبو عوف، 2004: 34)الطالب الموهوب: بأنه الذي يتم تحديده من قبـل أشـخاص مؤهلين مهنيا، وهو يتمتع بقدرات بارزة تجعل بمقدوره أن يحقق مستوى مرتفع من الأداء.

ويعرف الطالب الموهوب اجرائيا بأنه الطالب الذي حصل على معدلات مرتفعة على المعايير المعمول بها في مراكز القياس التابعة لمؤسسات رعاية الموهوبين.

الاتجاه:

الاتجاه هو حالة من الاستعداد أو التأهب العصبي والنفسي، تنتظم من خلال خبرة الشخص، وتكون ذات تأثير توجيهي على استجابة الفرد لجميع الموضوعات والمواقف التي تستثير هذه الاستجابة”. (6: 2002Keefe’ O,

ويعرف اجرائيا بأنه نزعة يحملها الفرد أو قابلية يتمتع بها للاستجابة إما إيجابيا أو سلبيا نحو الأشياء

الإطار النظري والدراسات السابقة:

مفهوم التسريع الأكاديمي:

يقصد بالتسريع الاكاديمي أن يسمح للطالب بدراسة المواد الدراسية المخصصة لصف معين في فترة زمنية أقل من المعتاد ويهدف التسريع إلى الإسراع بالطفل الموهوب إلى إنهاء فترة تعليمية في أقل وقت ممكن (السرور، 1998.(وقد عرفت الرابطة الوطنية للأطفال الموهوبين التسريع: بأنه “السماح للطالب بالتحرك من خلال المنظمات التعليمية التقليدية بسرعة أكبر، على أساس الاستعداد والدافع”. والتسريع الأكاديمي هو التدخل التعليمي للطلاب ذوي القدرة العالية (Colangelo, Assouline, &Gross, 2004). ويتطلب التسريع تهيئة البرامج والامكانيات للطلبة الموهوبين مع اعطائهم الحرية والمرونة التي تتيح لهم الانتقال إلى برامج ومهارات أعلى بعد انها أو اجتياز تلك المرحلة المرحلة(صالح، 2006) ويتلخص التسريع الأكاديمي بالسماح للطالب بإكمال المراحل الدراسـية المختلفـة بعمر زمني أقل من المعتاد عن طريق مرونة المناهج الأكاديمية المختلفة

ويتضمن التسريع ثلاثة اشكال رئيسية هي: القبول المبكر وتخطي الصفوف وضغط عدد الصفوف وقد اتبع هذا الأسلوب في الولايات المتحدة الأمريكية أشكالاً عدد الصفوف في المرحلة الواحدة(طنطاوي، 2008)

  1. القبول المبكر برياض الأطفال والمراحل التعليمية التاليةقبل العمر الزمني المعتاد. (الداهري، 2005)
  2. تخطي الصفوف: يقوم هذا الأسلوب على أساس السماح للطفل الموهوب بتخطي صف دراسي واحد خلال المرحلة الدراسية الواحدة(المعايطة والبواليز، 2004) ومن مميزات هذا الأسلوب أنه يتيح الفرصة للبحث عن قدرات الطفل بما يتفق مع تفوقه العقلي
  3. ضغط الصفوف في المرحلة الواحدة ويعني ذلك اختصار الفترة الزمنية التي يقضيها الطفل الموهوب في مرحلة دراسية ما، مقارنة مع المدة التي يقضيها الطفل العادي في تلك المرحلة ويقوم هذا الأسلوب على إنشاء برامج خاصة مشابهة للبرامج العادية، إلا أنها تتيح لهم الانتهاء منها في فترة زمنية أقل، مع عدم فقد أي خبرات تعليمية كما هو الحال في أسلوب تخطي الصفوف(طنطاوي، 2008).

يعد التسريع أسلوبا علميا يسمح للطلاب بالتحرك بالجدول الذي يريحهم ويستطيعون أن يتفرقوا فيه، هذا أفضل من الرجوع إلى مستوى الصف العادي.

كما أن التسارع هو تنظيم لوقت التعليم ليقابل قدرات الطالب الفردية، مما يقود إلى مزيد من التفكير الإبداعي والعمل ضمن المستوى المتقدم.

ويرى التربويون أن هناك أسبابا منطقية ونفسية للتسريع، وهذه الأسباب هي:

  • درجة التقدم في البرامج التعليمية ينبغي أن تكون حسب سرعة استجابة المتعلم لها.
  • عملية التعلم هي مجموعة عمليات متطورة ومتسلسلة.
  • هناك فروق فردية في التعلم بين الأفراد في أي عمر زمني.
  • يتضمن التعليم الفاعل تحديد موقع المتعلم في العملية التعليمية وتشخيص الصعوبات التي يعاني منها المتعلم ومعالجتها (المليحي، 2006: 268).

اتجاهات ومعتقدات المديرين نحو التسريع

إن معتقدات ومواقف المديرين لها نفس القدر من الأهمية، أن لم تكن أكثر أهمية من معتقدات المعلمين. وقد حث البعض القادة التربويين على الانتباه إلى مواقفهم ومعتقداتهم حتى يتمكنوا من تغيير النظرة المستقبلية للمنظور الذي يقودونه (Rose, 2011) وقد ناقش. (Senge, 2006) أهمية القادة في فهم معتقداتهم ومعتقدات منظمتهم. واقترح أن المعتقدات والاتجاهات تشكل الممارسات التنظيمية. وبوصفهم قادة التغيير، يجب أن يفهم القادة عقلية منظمتهم كي يركزوا على ما ينبغي أن يتغير بالضبط، بدلا من صباغة الافتراضات. وفي هذا السياق فحص (Guilbaulat , 2009) المديرين في فلوريدا واتجاهاتهم نحو التسريع. واكتشف أن لدى المديرين اهتمامات بشأن التسريع، بما في ذلك التنمية الاجتماعية والعاطفية للطالب والفجوات الأكاديمية المحتملة. ولم تجد الدراسة علاقة بين معرفة المدير للطلبة الموهوبين وممارسات التسريع في مدرستهم.

وقد اكتشف (Rambo & McCoach ,2012) في دراستهم الكمية أن دعم المدير ,واتجاهاتهم مهمة في استعداد المعلم للتنسيب بالتسريع. وفي دراسة نوعية أجراها)Lewis, et al 2007) حيث تم اجراء مقابلات مع مديري المدارس حول قيادتهم لبرنامج الموهوبين في مدارسهم. وأفاد المدراء بأن بعض الممارسات القائمة على البحوث كانت موجودة، بما في ذلك تجميع القدرات، وضغط المنهج، والإثراء خارج الموقع، والتجمعات غير الرسمية. وكشف الباحث عن موضوع يهتم به المدراء ببرامج الموهوبين التي تعزز النخبة أو ادراك النخبة.

ممارسة التسريع والقضايا التي تؤثر على التنفيذ

وجد (Hattie, 2009) أن التسريع وسيلة فعالة للغاية لتعليم المتعلمين الموهوبين. ومن المهم تعريف وتحديد ممارسات التسريع. كما إنه من المهم- أيضاً- دراسة الأسباب التي تحول دون تنفيذ التسريع على نطاق واسع وما يرتبط به. في الآونة الأخيرة، ركز الباحثون على معتقدات المعلمين بشأن ممارسة التسريع. وهناك- أيضاً- اعتبارات هامة عند وضع سياسات التسريع التي ينبغي دراستها فيما يتعلق بالعمليات المنهجية وحقيقة التنفيذ. شرح)Southern and Jones ,2004 مختلف ممارسات التسريع المختلفة التي تشكل التسريع.

وقد صنف (Rogers, 2004) التسريع في فئتين: تسريع على أساس الموضوع والتسريع على أساس الصف. وعلى المستوى الابتدائي، تسريع على أساس الموضوع يشمل تسريع في الصف أو ضغط المناهج وتسريع الموضوع. والتسريع القائم على الصف يتضمن القبول المبكر لرياض الأطفال أو الصف الاول، وتسارع الصف الكامل، وأساليب أخرى تعمل على تقصير الوقت الذي يقضيه الطالب في نظام K-12، (Colangelo et al., 2004)

قضايا التعليم للموهوبين:

اكتسب التركيز على تعليم الموهوبين زخما في القرن الحادي والعشرين؛ ومع ذلك، لا تزال هناك قضايا تتحدى الباحثين. وتشمل هذه القضايا حركة الإصلاح القائمة على المعايير، وتعليم الأطفال الموهوبين الشباب، والمداخل المنهجية للتدخل في الطلاب الموهوبين، والاخلاص تنفيذ تلك التدخلات.

المعايير القائمة على الإصلاح:

كشفت دراسة، Moon, Brighton, et al, 2007 أن الحركة القائمة على المعايير خلقت سقف للطلاب الموهوبين الذي قلص فرصهم للوصول إلى إمكاناتهم الأكاديمية

تعليم الأطفال الموهوبين:

يتسم تطبيق أساليب التعليم المناسبة للمتعلمين الموهوبين بأهمية خاصة. ويمكن للمعلم الموهوب يمكن أن يستاء المتعلم الموهوب من بعض الممارسات التقليدية المستخدمة، مثل مضاعفة العمل، والدروس الخصوصية، والتعلم التعاوني. يعتبر تطبيق الممارسات المستندة على البحوث مثل التسريع، وتصنيف القدرات، وفرص الأثراء للمتعلمين الموهوبين. امرا ضروريا إ. يشكل وضع أهداف واضحة المعالم وقابلة للقياس لبرامج المتعلمين الشباب الموهوبين امر مهما بالنسبة للباحثين.(Walsh et al., 2012).

عمليات منتظمة:

ازداد التركيز على العمليات المنتظمة لضمان تعلم جميع الطلاب على مدى السنوات القليلة الماضية. ويستند هذا التركيز على البحوث حول مجتمعات التعلم المهنية والاستجابة للتدخل. في حين أن كلا من هذه الحركات ركزت في المقام الأول على الطلاب الذين لم يتقنوا أهداف التعلم، DuFour, DuFour, & Eaker, 2008)).

مجتمعات تعلم مهنية:

تؤثر حركة مجتمعات التعلم المهنية على تعليم الموهوبين مع التركيز على السؤال النهائي. من خلال عملية منهجية، أكد الباحثون على احتياجات قدرة عالية المتعلمين يمكن أن تتحقق من خلال الإجابة على هذا السؤال من قبل فرق تعاونية. وشدد بعض الباحثين على أنه لا يمكن للمعلمين أن ينسوا التزام “التحدي((DuFour et al., 2008, p. 259

الدراسات السابقة:

  • دراسةDel Siegle, 2013))؛ هدفت إلى التعرف على اتجاهات معلمي الموهوبين نحو التسريع باستخدام مقياس تقييم من 7 نقاط لقياس الاهتمامات بشأن والمعتقدات حول التسريع، ودعم استراتيجيات تسريع محددة. وأشارت البيانات إلى أنه لا توجد فروق في اتجاهات المعلمين بين المناطق الريفية أو الضواحي أو الحضرية. وبشكل عام، كانت استراتيجيات التسريع الاقل شيوعا هي الاسهل في التنفيذ، ولكنها تسببت في اعلى تغير في بيئات الطالب(أي تخطي الصفوف والقبول المبكر لرياض الأطفال). وكما كان متوقعا، كان المعلمون الأكثر اضطرابا من القضايا الاجتماعية وأقل اهتماما بشأن القضايا الأكاديمية المتعلقة بالتسريع.
  • دراسة (Kori, 2013)؛ هدفت إلى التعرف على أثر تسريع مادة الرياضيات على التحصيل الدراسي للطلبة الموهوبين. في مدراس قارنت الدراسة التحصيل الدراسي والاتجاهات الرياضية للمتسارعين وغير المتسرعين من الصف الأول إلى الثالث للطلبة الموهوبين. وقد أجريت الدراسة باستخدام تصميم سببي مقارن وكمي مع تقييمات تجاه موضوع التسريع. وأظهرت النتائج زيادة طفيفة للمتعلمين المتسرعين الموهوبين في مجال الإنجاز. ومع ذلك، فإن الفروق في النمو في متوسط درجات الإنجاز لم تكن ذات دلالة إحصائية. وفي مجال الاتجاهات، أفادت مجالات الاستمتاع والثقة بوجود فروق ذات دلالة إحصائية في نمو متوسط الدرجات لمتعلمي الموهوبين المتسرعين. وقد أظهر المتعلمون الموهوبون غير المتسارعون أكبر نمو في متوسط الدرجات في مجال التحفيز.
  • دراسة دودبن (2012) هدفت إلى مقارنة الفروق بين اثار برنامج التسريع واثار برامج الأثراء على الدافعية للتعلم والتحصيل الدراسي وتقدير الذات لدى الطلبة المتفوقين عقلياً في الاردن ً وقد استخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي وقد تكونت عينة الدراسة من180 طالبا وطالبة، واحد وتسعون من الطلبة المسرعين الذين كانوا قد تخطّوا بعض الصفوف في السنوات السابقة، والذين أمكن الوصول إليهم من محافظات الشمال والوسط والجنوب، وتسعة وثمانون من الطلبة المتفوقين عقلياً والمتفوقين الذين يتعرضون لبرامج إثرائية في مدارس الملك عبد الله الثاني للتميز. وقد توصلت الدراسة إلى وجود فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الطلبة المتفوقين عقلياً الذين تعرضوا لبرامج التسريع في مستويات الدافعية للتعلم والتحصيل وتقدير الذات، كما أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة احصائية في مستوى الدافعية للتعلم وتقدير الذات تعزى لاختلاف الجنس كما وجدت الدراسة فروق ذات دلالة إحصائية في مستوى التحصيل الدراسي لصالح الاناث.

وقد اتفقت الدراسة مع الدراسة الحالية في المتغير المستقل واختلفت مع الدراسة الحالية في المتغير متغير التابع وقد استفادت الدراسة الخالية من هذه الدراسة في بناء الاطار النظري للدراسة الحالية

  • دراسة جروان والمجالي (2009)؛ هدفت إلى معرفة أثر التسريع الاكاديمي على التحصيل الدراسي والتكيف النفسي والتكيف الاجتماعي المدرسي للطلبة المسرعين في مدارس مديريات تربية محافظة عمان. واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي وتكونت عينة الدراسة من الطلبة المسرعين دراسيا خلال ثلاث سنوات دراسية، وعددهم (33) طالباً وطالبة،. وتوصلت الدراسة إلى أن للتسريع الأكاديمي أثرا إيجابيا على التحصيل الدراسي للطلبة، وكذلك على تكيفهم النفسي والاجتماعي المدرسي.
  • دراسة المحارمة (2009)؛ هدفت إلى تقييم برامج مدارس الملك عبد الله الثاني للتميز في ضوء المعايير العالمية لتعليم الموهوبين، وقد طورت الدراسة ثلاث استبانات لتقييم مكونات البرامج الثلاثة المتعلقة بنظام قبول الطلبة، وطبيعة المناهج الدراسية الإثرائية المطبقة، ونظام اختيار المعلمين وتدريبهم. واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي وتكونت عينة الدراسة من جميع مديري مدارس الملك عبد الله الثاني للتميز ومساعديهم الإداريين والفنيين بالإضافة إلى (135) معلما ومعلمة و(36) طالبا وطالبة وقد توصلت الدراسة إلى أن السياسات العامة والإجراءات المستخدمة في الكشف عن الموهوبين واختيارهم للمدارس جاءت متطابقة بدرجة منخفضة مع المعايير العالمية المستخدمة في الدراسة. كما بينت الدراسة أن المناهج الدراسية الإثرائية التي تطبق في دارس الملك عبد الله الثاني للتميز جاءت متطابقة بدرجة منخفضة مع المعايير العالمية المستخدمة.
  • هدفت دراسة الغامدي (١٤٢٧هـ) إلى التعرف على دواعي الاهتمام بالموهبة والطلبـة الموهـوبين في التعلـيم الأسـاسي بنظام التعليم السعودي والتعرف على أهم المعوقات التـي تواجه الطلبة الموهوبين في التعليم الأساسي بنظام التعليم السعودي واستخدمت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي. وتوصلت الدراسة إلى وجود معوقات تعليمية تتمثل في عدم وضوح الاتجاهات لدى المعلمين نحـو هـذه الفئـة, وعـدم توافر الأجهزة والوسائل التربويـة اللازمـة لاكتـشاف الطلبـة الموهـوبين ورعـايتهم , فضلا عن عدم توافر البرامج التعليمية المناسبة, ووجود الكفء المبدع الموهوب كما توصلت إلى وجود معوقات اجتماعيـة تمثلت في غيـاب الرعايـة الأسريـة المناسـبة للطلبـة الموهـوبين, وغيـاب الرعاية الاجتماعية لهذه الفئة وعدم توافر الفرص المناسـبة للطلبـة الموهـوبين لممارسـة الاسـتقلالية والوسائل والأدوات اللازمـة لرعـايتهم في المنزل وفقدان الطلبة الموهوبين الثقة في مهاراتهم وقـدراتهم التعليميـة, وتعـرض الموهـوبين للـرفض من المجتمع. كما توصلت إلى وجود معوقات ذاتية تمثلت في غياب الرعاية النفسية للطلبة الموهوبين, وعدم توافر الخدمات الإرشادية المناسبة, ونقص التشجيع والدافعية لدى الطلبة الموهوبين
  • وهدفت دراسة (Keri, 2007) إلى تقديم معلومات وصفية حديثة عن سياسات وممارسات التسريع الأكاديمي في مدارس فلوريدا الابتدائية. وقد استخدمت الدراسة المنهج الوصفي كما استخدمت الاستبيان كأداة لجمع المعلومات. تم دراسة المتغيرات الديموغرافية، الشخصية لتحديد مدى تأثيرها على خيارات التسريع المقدمة للطلاب. كما تم فحص سياسات المناطق التعليمية لتحديد أنواع خيارات التسريع القائمة على البحوث التي يتم استخدامها بشكل متكرر وما هي الإجراءات المعمول بها لتوجيه عملية صنع القرار. وأشارت نتائج هذه الدراسة إلى أن سياسات التسريع الحالية لا تشمل سوى تخطي الصفوف وإجراءات محدودة للإحالة والفحص واتخاذ القرارات في المدارس. وكانت أكثر أنواع التسريع شيوعا في مدارس فلوريدا الابتدائية التسريع في فنون اللغة والرياضيات المقدمة خارج الفصول الدراسية العادية، والتقدم المستمر، وضغط المناهج الدراسية.

وقد اتفقت هذه الدراسة مع الدراسة الحالية في المتغير المستقل والمتمثل في التسريع الاكاديمي وتم الاستفادة منها في بناء الجانب النظري

التعليق على الدراسات السابقة:

تناولت الدراسات السابقة موضوع التسريع الاكاديمي وعلاقاته بمتغيرات متعددة وقد اجريت غالبية الدراسات في بيئات غير عربية، وتميزت الدراسة الحالية عن هذه الدراسات السابقة سواء من حيث الهدف أو العينة أو البيئة التي اجريت فيها. وقد استفادت الدراسة من الدراسات السابقة في بناء الجانب النظري وبناء اداتها

منهجية وإجراءات الدراسة:

تعد هذه الدراسة من الدراسات الميدانية التي اتبعت فيها الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، بهدف التعرف على اتجاه مديري المدراس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين، فضلا عن معرفة معوقات تطبيق التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في دولة الكويت

مجتمع وعينة الدراسة:

يتكون مجتمع الدراسة من جميع مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت والبالغ عددها 100 مدرسة حسب احصائيات وزارة التربية والتعليم الكويتية وقد تم اختيار المجتمع كاملا كعينة شاملة للدراسة وبذلك بلغت (100) مدير ومديرة.

وصف خصائص عينة الدراسة:

يهدف هذا الجزء من الدراسة إلى بيان التكرارات والنسب المئوية للمتغيرات الديموغرافية لعينة الدراسة

جدول (1) .التكرارات والنسب المئوية لأفراد عينة الدراسة

المتغير الفئات التكرار النسبة المئوية
الجنس ذكر 68 68.0
أنثى 32 32.0
المؤهل العلمي بكالوريوس 84 84.0
ماجستير 16 16.0

يبين الجدول رقم (1) أن 68% من العينة ذكور, وعددهم 68 فردا, بينما 32% من العينة إناث, وعددهم 32 انثى, ويبين الجدول (1)- أيضاً- أن 84% من أفراد العينة يحملون درجة البكالوريوس, وعددهم 84, وان 16% من العينة يجملون درجة الماجستير, وعددهم 16فردا,

أساليب جمع البيانات:

تم الاعتماد في هذه الدراسة على نوعين من مصادر المعلومات هما المصادر الأولية والمصادر الثانوية وكما يلي:

  • البيانات الأولية: وهي البيانات التي تم الحصول عليها من خلال إعداد استبانة خاصة لموضوع هذه الدراسة، حيث غطت التساؤلات التي تستند عليها الدراسة الحالية، وذلك من خلال استبانة وزعت على عينة الدراسة لاستكشاف آرائهم حول اتجاههم نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين
  • البيانات الثانوية: وهي تلك البيانات التي تم الحصول عليها من خلال الرجوع إلى المكتبات المختلفة ومطالعة الدراسات السابقة، وذلك لوضع الإطار النظري لهذه الدراسة، وتشمل ما يلي:
  • ‌أ- الكتب والمراجع التي تناولت البرامج التعليمية وبالتحديد (التسريع الأكاديمي والموهبة)،.
  • ‌ب- رسائل الماجستير وأطروحات الدكتوراه التي تبحث في موضوع التسريع الأكاديمي
  • ‌ج- الدوريات المتخصصة التي تناولت موضوع الدراسة

أداة الدراسة:

قامت الباحثة بتطوير استبانة بحيث تغطي أسئلتها المحاور الرئيسة للدراسة، ولتحقيق أهداف الدراسة تم تقسيم الاستبانة إلى قسمين رئيسيين، تضمن الأول معلومات عامة عن عينة الدراسة، وخصص القسم الثاني للعبارات الخاصة بمتغيرات الدراسة،

صدق أداة الدراسة:

تم عرض الاستبانة على (5) من المحكمين الأكاديميين من ذوي الخبرة والاختصاص لإبداء رأيهم فيها من حيث: مدى مناسبة الفقرة للمحتوى، ومدى كفاية أداة الدراسة من حيث عدد الفقرات، وشموليتها، وتنوع محتواها وتقويم مستوى الصياغة اللغوية، أو أية ملاحظات أخرى يرونها مناسبة فيما يتعلق بالتعديل، أو التغيير أو الحذف وفق ما يراه المحكم وقد تمت دراسة ملاحظات المحكمين، واقتراحاتهم، وأجريت التعديلات في ضوء توصيات وآراء المحكمين.

ثبات أداة الدراسة:

لقد تم التأكد من مدى ثبات الأداة المستخدمة في قياس المتغيرات التي تشتمل عليها الاستبانة، من خلال احتساب قيمة معامل ألفا كرونباخ (Cronbach Alpha) وبالنظر إلى البيانات الواردة في الجدول رقم (1)، نجد أن نتيجة ألفا كرونباخ الكلية كانت (95.6%)، لذا يمكن وصف أداة هذه الدراسة بالثبات، وأن البيانات التي تم الحصول عليها من خلالها مناسبة لقياس المتغيرات، وتخضع لدرجة اعتمادية عالية.

الجدول رقم (2). معاملات الثبات لأداة الدراسة

المتغيرات معامل الثبات

(ألفا كرونباخ)

عدد الفقرات
اتجاهات المديرين 92.2 23
معوقات التطبيق 92.9 10
الأداة ككل 95.6 33

مقياس التحليل:

تم استخدام مقياس ليكرت الخماسي للتعرف على اتجاهات أفراد عينة وقد تدرج المقياس وفقا لما يلي: أوافق بشدة (٥) درجات، أوافق (٤)، درجات، محايد (3) درجات، لا أوافق (2) وأخيرا لا أوافق بشدة (1) درجة واحدة.

 أساليب التحليل الإحصائي:

لأغراض تحقيق أهداف الدراسة واختبار فرضياتها تم استخدام الإحصاء الوصفي التحليلي حيث تم إيجاد الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية المئوية والنسب كما تم استخدام اختبار تحليل الانحدار البسيط لاختبار فرضيات الدراسة، كما تم استخدام تحليل التباين الأحادي لقياس الفروق الشخصية بين المتغيرات

عرض ومناقشة نتائج الدراسة:

نتائج السؤال الاول: اتجاهات مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت بخصوص التسريع للأكاديمي للطلية الموهبين في دولة الكويت

الجدول رقم (3) .المتوسط الحسابي والانحراف المعياري لاستجابة أفراد عينة الدراسة حول اتجاهات مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت بخصوص التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين في دولة الكويت

م الفقرات المتوسط الحسابي الانحراف المعياري درجة الأهمية التقدير
1 التسريع هو الممارسة القائمة على البحوث الفعالة للغاية للطلاب الموهوبين 3.60 1.03 5 متوسطة
2 الطلاب الذين يتم تسريعهم لديهم درجات مساوية أو أكبر من الطلاب من نفس مستوى القدرة الذين لم يتم تسريعهم 3.68 .82 2 مرتفعة
3 ان درجات الطلاب الذين يتم تسريعهم أقل من الطلاب من نفس مستوى القدرة الذين لم يتم تسريعهم 3.32 1.18 18 متوسطة
4 یتعرض الطلاب الذین یتم تسریعھم للاحتراق النفسي 3.32 1.15 18 متوسطة
5 أنا واثق من قدرة مدرستي على تحديد الطلاب الذين هم في حاجة إلى التسريع 3.50 1.23 13 متوسطة
6 لست واثقا من قدرة مدرستي على تحديد الطلاب الذين هم في حاجة إلى التسريع 3.66 1.59 3 متوسطة
7 أعتقد أن الطلاب الموهوبين يجب أن تتاح لهم فرصة التسريع الأكاديمي. 3.44 1.64 15 متوسطة
8 أنا لا أتفق مع ممارسة التسريع الأكاديمي للطلاب الموهوبين. 3.92 .92 1 مرتفعة
9 يمكن للطلاب الموهوبين تلبية احتياجاتهم الاجتماعية عندما يتعلمون مع كبار السن من الطلاب. 3.54 1.11 9 متوسطة
10 الطلاب الموهوبين الذين يتم تسريعهم يتم تعديلهم بشكل جيد 3.54 1.01 9 متوسطة
11 يتم تعديل الطلاب الموهوبين الذين يتم تسريعهم بشكل جيد اجتماعيا. 3.50 1.14 13 متوسطة
12 يلبي الطلبة الموهوبون احتياجاتهم الاجتماعية على أفضل وجه عندما يتعلمون مع أقرانهم من نفس السن. 3.60 1.08 5 متوسطة
13 التسريع الأكاديمي يضر بالرفاهية العاطفية للطالب 3.58 1.17 7 متوسطة
14 التسريع يضر بالرفاه الاجتماعي للطالب 3.56 1.23 8 متوسطة
15 يزداد احتمال تعرض الطلاب الموهوبين الذين يتم تسريعهم للقلق. 3.52 1.16 12 متوسطة
16 إن التعليم مع الطلاب الأكبر سنا يضر بالتنمية الاجتماعية والعاطفية للطالب 3.66 1.09 3 متوسطة
17 من المهم النظر في احتياجات جميع المتعلمين، بمن فيهم الطلاب الموهوبون. 3.20 1.21 23 متوسطة
18 تركز مدرستي علی احتیاجات جمیع الطلاب بدلا من الترکیز علی تسریع عدد قلیلٍ من الطلاب. 3.42 .99 16 متوسطة
19 يمكن للطلاب الذين يتم تسريعهم إتقان المحتوى والمهارات التي يتم تسريعها بسهولة. 3.28 1.16 21 متوسطة
20 يكون للطلبة الذين تم تسريعهم ثغرات في معارفهم ومهاراتهم. 3.28 .88 21 متوسطة
21 لن أنصح بالتسريع لأنني قد شهدت محاولة تسريع فاشلة سابقة 3.36 1.49 17 متوسطة
22 أوصي بالتسريع لأنني شهدت تسريعا ناجحا في السابق 3.32 0.91 18 متوسطة
23 التسريع الأكاديمي استراتيجية مناسبة لبعض الطلاب الموهوبين 3.54 1.45 9 متوسطة
  المتوسط العام 3.49 0.71   متوسطة

يتضـح مـن خـلال الجـدول (3) أن المتوسطات الحسابية للفقرات التي تقيس اتجاهات مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي تراوحت ما بين (3.20-3.92) بدرجات موافقة بين المتوسطة والمرتفعة وقد حصـلت الفقـرة (8) على (الترتيــب الأول)، حيــث كانت درجة الموافقة مرتفعــة مما يشير إلى أن مديري المدراس الابتدائية في دولة الكويت لا يفضلون ممارسة التسريع الأكاديمي للطلاب الموهوبين. ويشير الجدول- أيضاً- إلى أن الفقرة رقم (17) حصلت على الترتيب الاخير مما يؤكد أهمية النظر في احتياجات جميع المتعلمين، بمن فيهم الطلاب الموهوبون

وبوجــه عــام، يتضــح أن اتجاهات مديري المدراس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين جاءت بدرجة متوســطة(حســب رأي المبحــوثين) وبمتوســط حســابي كلــي قدره (3.49) وهذا يؤكد ضرورة دراسة التسريع الأكاديمي من جميع جوانبه قبل اللجوء إلى القرار المتعلق بالتسريع أو عدمه.

 

نتائج السؤال الثاني: ما أسباب عدم استخدام التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في دولة الكويت؟

جدول رقم (4).المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية للعبارات التي تقيس أسباب عدم استخدام التسريع الأكاديمي في المدراس الابتدائية في دولة الكويت

الرقم العبارة المتوسط الحسابي الانحراف المعياري درجة الموافقة الترتيب
1 قلة معرفة العديد من المدرسين في دعم التسريع 3.68 1.07 مرتفعة 4
2 نقص ثقة المدرسين بالتسريع الأكاديمي 3.76 .84 مرتفعة 2
3 الاعتقاد بأن عدم التسريع أكثر أمنا 3.38 1.22 متوسطة 9
4 غياب التقييم الجيد لنتائج التسريع 3.36 1.19 متوسطة 10
5 غياب شمول المنهج الدراسي للتسريع 3.52 1.24 متوسطة 8
6 الاعتقاد بأن التسريع يؤدي إلى نتائج سلبية 3.72 1.61 مرتفعة 3
7 إمكانية إلحاق الأذى باحترام الذات لدى الطلبة الآخرين 3.56 1.66 متوسطة 6
8 وجود فجوة في معرفة الطلبة الذين يتم تسريعهم 3.94 .93 مرتفعة 1
9 التجارب الفاشلة للتسريع 3.56 1.12 متوسطة 7
10 الاعتقاد بأن الجميع أفضل من الفرد 3.60 1.04 متوسطة 5
  المتوسط الكلي 3.61 0.95 متوسطة  

يتضـح مـن خـلال الجـدول (4) أن المتوسطات الحسابية للفقرات التي تقيس أسباب عدم تطبيق التسريع في المدارس الابتدائية في دولة الكويت تراوحت ما بين (3.36-3.94) بدرجات موافقة بين المتوسطة والمرتفعة وقد حصـلت الفقـرة (8) على (الترتيــب الأول)، حيــث كانت درجة الموافقة مرتفعــة مما يشير إلى وجود فجوة في معرفة الطلبة الذين يتم تسريعهم. وحصـلت الفقـرة رقـم (2)علـى المرتبـة الثانيـة بدرجـة موافقة مرتفعـة مما يؤكد أهمية ثقة المدرسين بالتسريع الأكاديمي ويشير الجدول- أيضاً- إلى أن الفقرة رقم (4) حصلت على الترتيب الاخير مما يؤكد أهمية التقييم الجيد لنتائج التسريع الـذي يعـد قاعـدة أساسـية لتطبيـق التسريع

وبوجــه عــام، يتضــح أن معوقات تطبيق التسريع في دولة الكويت جاءت بدرجة متوســطة وبمتوســط حســابي كلــي قدره (3.61) وهذا ما يؤكد توافر الامكانيات للتغلب على هذه المعوقات.

  • نتائج السؤال الثالث: هل هناك فروق ذات دلالة إحصائية بين مديري المدارس في دولة الكويت في اتجاهاتهم تعزى للعوامل الديموغرافية(الجنس، والمستوى التعليمي)؟

الجدول رقم (6).نتائج اختبار السؤال الثالث

المتغير قيمة (T) المحسوبة قيمة (T) الجدولية مستوى الدلالة
الجنس 0.352 1.984 0.725
المؤهل العلمي 1.789 1.984 0.077

يشير الجدول إلى انه لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (P≤0.05) في اتجاهات مدير المدارس الابتدائية في دولة الكويت بخصوص التسريع للطبة الموهوبين تبعاً (للجنس. المؤهل العلمي) حيث بلغ مستوى الدلالة للمتغيرات اكبر من(0.05) كما ظهر من خلال قيمة (T المحسوبة) التي أقل من قيمة T الجدولية عند مستوى دلالة (α≤0.05). وبناء عليه لا يوجد فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (P≤0.05) في اتجاهات مدير المدارس الابتدائية في دولة الكويت بخصوص التسريع للطبة الموهوبين تبعاً (للجنس. المؤهل العلمي)

النتائج:

توصلت الدراسة إلى النتائج التالية:

  • تبين من نتائج الدراسة أن اتجاهات مديري المدارس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين جاءت بدرجة متوسطة حيث بلغ المتوسط الحسابي (3.49) وكان من بين أهم العوامل في الاتجاهات عدم موافقة أفراد عينة الدراسة على ممارسة التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين
  • كما تبين وجود عدة أسباب تقف وراء عدم استخدام التسريع الأكاديمي في المدارس الابتدائية في دولة الكويت بدرجة متوسطة حيث بلغ المتوسط الحسابي (3.61) وكان من بين أهم هذه الأسباب وجود فجوة في معرفة الطابة الذين يتم تسريعهم
  • وبينت الدراسة وجود فروق ذات دلالة إحصائية عند مستوى (P≤0.05) في اتجاهات مديري المدراس الابتدائية في دولة الكويت نحو التسريع الأكاديمي للطلبة الموهبين تبعاً (للجنس. والمؤهل العلمي)

التوصيات:

على ضوء ما سبق توصي الباحثة بالآتي:

  1. وضع استراتيجية مدروسة من قبل المختصين في دولة الكويت لاتباعها في تطبيق التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين
  2. تهيئة البيئة المناسبة لمديري المدارس الابتدائية وإشراكهم في وضع الاستراتيجية لكونهم الأكثر اهتماما بهذه الشريحة.
  3. الاستفادة من تجارب الدول التي قامت بتطبيق استراتيجية التسريع الأكاديمي للطلبة الموهوبين في المدراس الابتدائية.
  4. اجراء دراسات دورية بين الحين والاخر لمعرفة نتائج الاستخدام لتفادي النواحي السلبية وتعزيز النواحي الإيجابية

 

قائمة المراجع:

اولاً: المراجع العربية

  1. اﻟﺩﺍﻫﺭﻱ، ﺼﺎﻟﺢ ﺤﺴﻥ ﺃﺤﻤﺩ (2005): ﺴﻴﻜﻭﻟﻭﺠﻴﺔ ﺭﻋﺎﻴـﺔ ﺍﻟﻤﻭﻫـﻭﺒﻴﻥ ﻭﺍﻟﻤﺘﻤﻴـﺯﻴﻥ ﻭﺫﻭﻱ ﺍﻻﺤﺘﻴﺎﺠﺎﺕ ﺍﻟﺨﺎﺼﺔ: ﻭﺍﻟﻨﻅﺭﻴﺎﺕ ﺍﻷﺴﺎﻟﻴﺏ.ﺍﻷﺭﺩﻥ. ﺩﺍﺭﺍﻟﺜﻘﺎﻓة
  2. ﺍﻟﺴﺭﻭﺭ، ﻨﺎﺩﻴﺎﻫﺎﻴل (1998): ﻤﺩﺨل ﺇﻟﻰ ﺘﺭﺒﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻤﻴﺯﻴﻥ ﻭﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻴﻥ، دﺍﺭ ﺍﻟﻔﻜﺭ ﻟﻠﻁﺒﺎﻋﺔ
  3. ﺍﻟﻁﻨﻁﺎﻭﻱ، ﺭﻤﻀﺎﻥ ﻋﺒﺩﺍﻟﺤﻤﻴﺩ (2008) ﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻭﻥ ﺃﺴﺎﻟﻴﺏ ﺭﻋﺎﻴﺘﻬﻡ ﻭﺃﺴـﺎﻟﻴﺏ ﺘﺩﺭﻴﺴـﻬﻡ. اﻷﺭﺩﻥ. ﺩﺍﺭﺍﻟﺜﻘﺎﻓﺔ ﻟﻠﻨﺸﺭ ﻭﺍﻟﺘﻭﺯﻴﻊ، ﻋﻤﺎﻥ
  4. ﺍﻟﻐﺎﻤﺩﻱ ﺤﻤﺩﺍﻥ (1427): ﺍﻟﻤﻌﻭﻗﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺘﻭﺍﺠﻪ ﺍﻟﻁﻠﺒﺔ ﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻴﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﻌﻠـﻴﻡ ﺍﻷﺴﺎﺴـﻲ ﺒﺤﺙ ﻤﻘﺩﻡ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﺅﺘﻤﺭﺍﻟﻌﻠﻤﻲﺍﻹﻗﻠﻴﻤﻲ ﻟﻠﻤﻭﻫﺒﺔ ﺘﺤـﺕ رﻋﺎﻴـﺔ ﻤﺅﺴﺴﺔ ﺍﻟﻤﻠﻙ ﻋﺒﺩﺍﻟﻌﺯﻴﺯ ﻭﺭﺠﺎﻟﻪ ﻟﺭﻋﺎﻴﺔ ﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻴﻥ ﺒﺎﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻌﺭﺒﻴﺔ ﺍﻟﺴﻌﻭﺩﻴﺔ
  5. ﺍﻟﻤﺤﺎﺭﻤﻪ ﻟﻴﻨﺎ (2009): تقييم ﺒﺭﺍﻤﺞ ﻤﺩﺍﺭﺱ ﺍﻟﻤﻠﻙ ﻋﺒﺩﺍﷲ ﺍﻟﺜﺎﻨﻲ ﻟﻠﺘﻤﻴﺯ ﻓﻲ ﻀﻭﺀ ﺍﻟﻤﻌﺎﻴﻴﺭ ﺍﻟﻌﺎﻟﻤﻴﺔ ﻟﺘﻌﻠﻴﻡ ﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻴﻥ، ﺭﺴﺎﻟﺔ ﺩﻜﺘﻭﺭﺍه ﻏﻴﺭ ﻤﻨﺸﻭﺭﺓ، ﺠﺎﻤﻌـﺔ ﻋﻤﺎﻥ ﺍﻟﻌﺭﺒﻴﺔ ﻟﻠﺩﺭﺍﺴﺎﺕ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ.
  6. ﺍﻟﻤﻌﺎﻴﻁﺔ ﺨﻠﻴل، ﻭﺍﻟﺒﻭﺍﻟﻴﺯ ﻤﺤﻤﺩ (2004)، ﺍﻟﻤﻭﻫﺒﺔ ﻭﺍﻟﺘﻔـﻭﻕ، ﺩﺍﺭﺍﻟﻔﻜـﺭﻟﻠﻁﺒﺎﻋـﺔ. عمان، الأردن.
  7. جروان، فتحي، والمجالي، ماجدة (2009). أثر التسريع الأكاديمي على التحصيل الدراسي والتكيف النفسي والاجتماعي المدرسي للطلبة المسرعين في محافظة عمان للأعوام الدراسية 1999-2005. بحث مقدم للمؤتمر العلمي العربي السادس لرعاية الموهوبين، مطبوعات المجلس العربي للموهوبين والمتفوقين، الجزء الأول (127- 153)، عمان، الأردن، 26-28 توز/يوليو، 2009
  8. ﺼﺎﻟﺢ، ﻤﺎﻫﺭ(2006) ﻤﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻤﻭﻫﻭﺒﻴﻥ ﺍﻹﺒﺩﺍﻋﻴﺔ ﻭﻭﺴﺎﺌل ﺘﻨﻤﻴﺔ ﻗﺩﺭﺍﺘﻬﻡ. دار اسامة للنشر
  9. المليحي، رفعت محمد (2006) أساليب وبرامج الاهتمام بالموهوبين والمتفوقين كأحد مداخل بناء الإنسان العربي، الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس المؤتمر التعليمي (18) جامعة عين شمس المجلد1.

ثانياً: المراجع الأجنبية:

  • Colangelo, N., Assouline, S., & Gross, M. U. M. (2004).A nation deceived: How schools hold back America’s brightest students ,Vols. 1-
  • Del Siegle , Hope E. Wilson , and Catherine A. Little(2013) A Sample of Gifted and Talented Educators’ Attitudes About Academic AccelerationJournal of Advanced Academics 24(1) 27–51
  • DuFour, R., DuFour, R., & Eaker, R. (2008). Revisiting professional learning communities at work: New insights for improving schools. Bloomington: Solution Tree Press.
  • Guilbault, K. (2009). Academic acceleration in Florida elementary schools: A survey of attitudes, policies and practices (Doctoral dissertation).
  • Hattie, J. (2009). Visible learning: A synthesis of over 800 meta-analyses relating to achievement. New York: Routledge.
  • Kori N. Guyton(2013) Impact of Acceleration on Gifted Learners’ Academic Achievement and Attitudes Toward Mathematics,iedmont College
  • Lewis, J. D., Cruzeiro, P. A., & Hall, C. A. (2007). Impact of two elementary school principals’ leadership on gifted education in their buildings. Gifted Child Today, 30(2), 56-62.
  • Moon, T. R., Brighton, C. M., Jarvis, J. M., & Hall, C. J. (2007). State standardized testing and programs: Their effects on teachers and students (RM7228). University of Connecticut: The National Research Center on the Gifted and Talented.
  • Rambo, K. E., & McCoach, D. B. (2012). Teacher attitudes toward subject-specific acceleration: Instrument development and validation. Journal for the Education of the Gifted, 35, 129-152.
  • Rogers, K. B. (2004). The academic effects of acceleration. In N. Colangelo, S. Assouline, & M. U. M. Gross (Eds.), A nation deceived: How schools hold back America’s brightest students (Vol. 2, pp. 47–57).
  • Rose, A. (2011).. In Activate: A leaders guide to people, practices, and processes. Englewood: Lead and Learn Press
  • Senge, P. M. (2006). The Fifth Discipline: The Art and Practice of the Learning Organization. New York: Doubleday
  • Southern, W. T., & Jones, E. (2004). Acceleration in Ohio: A summary of findings from a statewide study of district policies and practices. Retrieved from http: //www.ode.state.oh.us/GD/Templates/Pages/
  • Walsh, R. L., Kemp, C. R., Hodge, K. A., & Bowes, J. M. (2012). Searching for evidence-based practice: A review of the research on educational interventions for intellectually gifted children in the early childhood years. Journal for the Education of the Gifted, 35(2), 103-128.

Abstract: The study aimed to investigate academic acceleration in primary schools in stated Kuwait and to find out principals of primary schools attitudes towards academic acceleration. In addition to find out the reasons that hinder using of academic acceleration. The study used a questionnaire that was developed by the researcher. The study sample consisted of 100 males and females directors. The questionnaires were distributed and collected.

         The study concluded that the attitudes of primary school principals in State of Kuwait toward the academic acceleration of gifted students came was medium degree. It also concluded that there were several reasons that hinder using the academic acceleration in primary schools in State of Kuwait. The results indicates that there are no differences in attitudes of primary school principals in State of Kuwait towards academic acceleration of gifted students according to gender and scientific qualification.

 Keywords: Academic Acceleration, Primary School Principals, Gifted students, State of Kuwait

 

 

 

 

 

 

 

 

[button link=” https://www.ajsrp.com/journal/index.php/jeps/article/view/234″ type=”big” newwindow=”yes”] لتحميل البحث كامل[/button]

[button link=”https://www.ajsrp.com” type=”big” newwindow=”yes”] المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث[/button]

اترك تعليقاً

==> أرسل بحثك <==