مجلة العلوم التربوية و النفسية

دليل توجيهي من القرآن الكريم لتطبيق الأهداف الوجدانية في التربية الفنية

دليل توجيهي من القرآن الكريم لتطبيق الأهداف الوجدانية في التربية الفنية

Contents

مشاعل رباح سلمان المرواني                               عبد الله ظافر الشهري

قسم المناهج وطرق التدريس || كلية التربية || جامعة الملك سعود || الرياض || المملكة العربية السعودية

الملخص: هدفت هذه الدراسة إلى اشتقاق أهداف وجدانية من آيات القرآن الكريم ترتبط بدروس التربية الفنية الخاصة بالصف الأول المتوسط مع توضيح فئة كل هدف وتوضيح كيفية قياس هذه الأهداف نهاية كل درس من خلال بعض الطرق والأنشطة المقترحة. اتبعت الباحثة المنهج الكيفي Qualitative Research استخدمت الباحثة بطاقة تحليل محتوى قامت بتصميمها وتطبيقها على كتاب التربية الفنية للصف الأول المتوسط بجزأيه للفصلين الدراسيين؛ الأول والثاني. وأوصت الدراسة بضرورة وجود دليل توجيهي للأهداف التعليمية لمادة التربية الفنية. وإعادة النظر في صياغة الأهداف الوجدانية من منظور إسلامي. والتأكيد على أهمية القرآن الكريم كمنبع لاستقاء الأهداف الوجدانية لترسيخ السلوك وبناء الاتجاهات الميول. والعمل على تغيير النمط المتبع للأهداف الوجدانية وتطوير طرق ووسائل مبتكرة من قبل المعلمة لمحاولة قياس الأهداف الوجدانية باستخدام الأنشطة المختلفة.

الكلمات المفتاحية: الأهداف الوجدانية، التربية الفنية، القرآن الكريم، دليل توجيهي.

المقدمة:

إن التربية في جوهرها عملية قيمية تسعى المؤسسات التعليمية والتربوية إلى غرسها لدى الأبناء، وأهم نتاج التربية أن تخرج بمجموعة قيم تنتظم حولها حياة الأفراد والجماعات، وإن لم يتحقق هذا الهدف ستنعدم الفائدة، فالفرد المتعلم الذي لا توجه معارفه وقدراته نحو أهداف قيمية يتخذها مرجعاً لنفسه، سيصبح خطراً على نفسه ومجتمعه، والتربية الفنية وسيلة لاختراق نفوس الطلبة للتعبير عما في أنفسهم من عواطف وتنمية لأذواقهم وقيمهم التربوية ومساعدتهم لصقل شخصياتهم والكشف بالتالي عن ميولهم وقدراتهم المكنونة في أنفسهم وتتميز بتحقيقها لأهداف كثيرة إلى جانب الهدف الجمالي فهي تكسب الطالب القيم والعادات الاجتماعية الطيبة مثل: المحافظة على نظافة ملابسه ونظافة المكان والمحافظة على ترتيب أدواته وخاماته واستغلال طاقاته في إشباع حاجته للشعور بالنجاح والتقدير (الخوالدة والرباعي، 2004).

ولما كان كتاب الله القرآن الكريم هو الأقدر على العطاء بسخاء، وأشمل وأكمل في تصوير المعاني وصدق الكلمات، ومن هنا كان الصدق في التصوير الفني ما استولى به على الألباب وانفطرت به القلوب وخشعت له الجوارح، وانهمرت له وبه الدموع وبالتصوير الفني هذا استحث خطى الإنسان نحو الحياة الفاضلة حياة العلم والسمو حياة الخلق القويم حياة العبد العابد الغانم، بعد أن تعلم على يدي النور المضاء من حروف كتاب الله العظيم، القرآن الكريم ولما لهذا من تأثير فإن صياغة أهداف وجدانية على ضوء ذلك هي الأكمل والأشمل وفي القرآن الكريم نجد أهداف التربية كاملة شاملة فهو الذي هدانا إلى نور الإيمان والمعرفة وسمو الخلق وسماحة الذات (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ ) (الجمعة: 2).

التربية في أغلب الحالات عملية مقصودة، هذا يعني بالضرورة أنها تسعى وراء أهداف. وفي الأنظمة التربوية الأكثر نضجاً تكون هذه الأهداف معلنة بشكل صريح، وتوجه مسار العملية التربوية وجهود المخططين لها وواضعي المناهج ومحددي طرقها وأساليبها، كما توجه جهود المتعلمين واهتماماتهم. وقد اعتاد قادة الإصلاحات الاجتماعية والتربوية أن يركزوا في تحديدهم للأهداف على المقاصد التي يشعرون بأن القوى الثقافية والفلسفات التربوية في مجتمعاتهم توحي بضرورتها للارتقاء بمستوى الأفراد، وبالتالي بحياة المجتمع وتلبية حاجاته ومعالجة مشكلاته القائمة والمنتظرة. وفي أغلب الحالات تأتي صياغة الأهداف بشكل عام يغطي المراحل التربوية المختلفة، ويلبي المطالب المتوقعة للفئات المتعددة، كما يوازن بين احتياجات الأفراد كأفراد والمجتمعات التي يعيشون فيها. ومن الأهداف التربوية تشتق الأهداف التعليمية التي تخص المواد الدراسية المتباينة والمراحل الدراسية المتفاوتة، وغالباً ما يأتي الهدف التعليمي أقل تعميماً في صياغته، حتى إذا صرنا أمام الجلسة التربوية الواحدة صار الهدف يأخذ صياغة سلوكية محددة يستدل على مطلبها من السلوك الذي يظهر مباشرة عند المتعلم بعد مروره بالخبرة التعليمية. (عريفج، 2008: 22).

تتنوع الأهداف ما بين معرفية ووجدانية ومهارية، وتندرج تحت المجال الوجداني الأهداف التي تتصل بالمشاعر والانفعالات مثل الميول والاتجاهات والتذوق والقيم، وتكمن أهميتها في أنها تساعد على تحقيق الأهداف المتبادلة بين التربية والقيم المرغوبة، إلا أن هذا النوع من الأهداف يحتاج إلى وقت طويل نسبياً لتحقيقه، بالإضافة إلى أنه صعب القياس والتقويم، لاتصاله بميول المتعلم واتجاهاته وقيمه كما يصعب الحكم عليها أو تقويمها تقويماً موضوعياً، ونظراً لهذه الطبيعة نجد كثيراً من المعلمين يهملونها في ممارساتهم التربوية مع المتعلمين. وينتشر هذا النوع من الأهداف في مناهج التربية الدينية والفنون والآداب (الخليفة، 2014)

مشكلة البحث:

تتضح أهمية الأهداف الوجدانية في العملية التعليمية بشكل كبير فقد أثبتت الدراسات تأثيرها الجلي على العملية التعليمية ودورها الفعال في اكساب التلاميذ المهارات المطلوبة ومنها دراسة (طلاع والفوال، 2014)، و(سالم وعثمان وعيسى، 2012)، كما لوحظ غياب الاهتمام بالمكون الوجداني وعدم العناية به من قبل بعض معلمي المواد الدراسية على اختلافها رغم إيمانهم الشديد بأهميته وأنه من مسؤوليتهم وليس من الصعب تحقيقه ومن المفترض شمولية الأهداف التربوية دون إهمال أحدها كما ورد في دراسة (الخطابي، 1994)، وقد جاء التأكيد بشكل أخص في مجال التربية الفنية على قيمة الأهداف الوجدانية وتأثيرها القوي ودورها في تحقيق العديد من الأمور كإكساب التلاميذ القيم السلوكية وتعزيزها وإبراز الهوية الثقافية مع تغيرات وتحولات العصر وإمكانية قيام معلم التربية الفنية بأدوار متعددة في إبراز القيم وتأكيد الهوية الثقافية في ظل مناهج التربية الفنية الجديدة كدراسة (الحربي، 2008).

وقد أكد المعلمون بدورهم على أهمية منهج التربية الفنية في إكساب الطلاب منظومة القيم التربوية كما جاء في دراسة (الخوالدة والرباعي، 2002)، وتسعى الباحثة في هذه الدراسة إلى اشتقاق أهداف وجدانية من آيات القرآن الكريم ترتبط بدروس التربية الفنية الخاصة بالمرحلة المتوسطة، فالقيم الفنية والجمالية يمكن توظيفها تربوياً في مجال التربية الفنية من خلال آيات القرآن الكريم كما ورد في دراسة (أبو الرب، 1999) والتي جاءت مؤكدة على أهمية الفكر التربوي الإسلامي وأهمية مادة التربية الفنية التي تخاطب العقل الإنساني فكرياً وتربوياً وعلمياً وفنياً كما أكد على أهمية القرآن الكريم كمرجع لمعلم التربية الفنية يستلهم من آياته القيم الفنية والجمالية، ولا يخفى دور القرآن الكريم في التربية الوجدانية وترسيخ السلوك وبناء الاتجاهات والميول وتنمية السلوك الوجداني كذلك كما جاء في دراسة (السهلي، 2012) و(المالكي، 2008) ودراسة (سعيد، 1435هـ) ودراسة (المجلاد، 1418هـ)، ومن خلال خبرة الباحثة في مجال تدريس التربية الفنية كمعلمة للمادة لاحظت قلة استخلاص أهداف وجدانية من آيات القرآن الكريم رغم تأثيره الكبير في التربية الوجدانية ولاحظت قلة الآيات القرآنية في كتب المرحلة المتوسطة بالرغم من سعة المجال لذكر العديد منها، وقد اقتصرت الأهداف الوجدانية دائماً بفئة واحدة وهذا هو الدارج وهي فئة السلوك القيمي وهذه الفئة تعتبر في الترتيب الأخير ضمن خمس فئات أخرى، وكما هو موضح هنا في تصنيف” ديفيد كراثول ” للنواتج العاطفية لعملية التعلم، والذي قامت ” كوجك، 1977 بتطويره في ضوء تصنيف ” كراثول ” جاءت الأهداف الوجدانية كالتالي: (الخليفة، 2014: 108) الانتباه، التقبل، الاهتمام، الاتجاه، تكوين النظام القيمي، وأخيراً السلوك القيمي، مما استدعى الباحثة إلى تصنيف الأهداف الوجدانية المشتقة من آيات القرآن الكريم إلى فئات واقترحت الباحثة نهاية كل درس بعض الطرق والأنشطة كمحاولة لقياس الأهداف الوجدانية المراد تحقيقها.

أسئلة الدراسة:

  • ما الأهداف الوجدانية الممكن استخلاصها من آيات القرآن الكريم المرتبطة بدروس التربية الفنية للصف الأول المتوسط؟
  • ماهي فئة الهدف الوجداني المشتق من آيات القرآن الكريم المرتبطة بدروس التربية الفنية للصف الأول المتوسط؟
  • ماهي الأنشطة المقترحة التي تساعد في قياس الأهداف الوجدانية على اختلاف فئاتها في دروس التربية الفنية للصف الأول المتوسط؟

أهداف الدراسة:

تهدف هذه الدراسة إلى:

  • اشتقاق أهداف وجدانية من آيات القرآن الكريم ترتبط بدروس التربية الفنية الخاصة بالصف الأول المتوسط.
  • توضيح فئة كل هدف وجداني مشتق من آيات القرآن الكريم المرتبطة بدروس التربية الفنية الخاصة بالصف الأول المتوسط.
  • توضيح كيفية قياس هذه الأهداف نهاية كل درس من خلال بعض الطرق والأنشطة المقترحة.

أهمية الدراسة:

تكمن أهمية هذه الدراسة من خلال المحورين التاليين:

الأهمية النظرية:

  • أهمية موضوع الأهداف الوجدانية المستقاة من آيات القرآن الكريم في التربية الفنية خاصة كاستجابة للتحول المعاصر نحو التطور والتكنولوجيا التي نشهدها فتحتاج أهداف التربية الفنية الوجدانية بالتالي لمواكبة هذه التغيرات.
  • يعد هذا البحث إضافة جديدة للدراسات التي سبقته في مجال الأهداف بصفة عامة وبخاصة

الوجدانية منها.

الأهمية التطبيقية:

  • تستمد الدراسة أهميتها من أنها قد تفيد القائمين على تأليف كتب التربية الفنية في مراحل التعليم عامة ومرحلة المتوسط خاصة في المملكة العربية السعودية، وذلك بتقديم الإرشادات والمقترحات الكفيلة بصياغة المحتوى وفقًا للأهداف الوجدانية المستقاة من القرآن الكريم . كما تفيد الفئة العمرية المستهدفة من قبل هذه الدراسة فالمرحلة المتوسطة وخاصة الصف الأول منها يمثل بدايات مرحلة المراهقة ولهذا فهي نقطة تحول مهمة بالنسبة لطالبات هذا الصف
  • كما يمكن آن تساعد نتائج هذه الدراسة المهتمين بتطوير مناهج المادة والمؤسسات التربوية عمومًا إلى إجراء برامج تدريبية تتناول الجانب الوجداني وعلاقته الكبيرة بالقرآن الكريم.

حدود الدراسة:

يقتصر هذا البحث على كتاب الصف الأول المتوسط للفصلين الدراسيين؛ الأول والثاني للعام الدراسي 1434-1435هـ في المملكة العربية السعودية، وزارة التعليم، مكتبة الملك فهد الوطنية، والذي تألف من أربعة مجالات لكل فصل دراسي قسمت كل منها إلى موضوعات بلغ عددها 11 موضوعاً للفصل الدراسي الأول و 9 موضوعات للفصل الدراسي الثاني وبلغ عدد صفحات الكتاب للفصل الدراسي الأول 103صفحات وعدد صفحات الفصل الدراسي الثاني 122صفحة أي ما مجموعه 225 صفحة للفصلين.

مصطلحات الدراسة:

الفن لغة: (الفن) واحد (الفنون) وهي الأنواع. و (الأفانين) الأساليب وهي أجناس الكلام وطرقه.(الرازي، 1986: 215)

  • التربية الفنية Art education: ذكر (جون استيورات مل) بأن التربية الفنية “هي فعل إنساني ذاتي خارجي يبحث في أمر تنشئتنا الصالحة وهذا الفعل له أبعاد غير مباشرة تسهم في بناء القيم الخلقية ونمو القدرات وتنمية السلوك السليم “.
  • وذكرت (مارجريت) بأن التربية الفنية “هي تنمية قدرات النشء العقلية والمعرفية والبصرية كي يصبحوا قادرين على التكيف الاجتماعي وما يرتبط بذلك من قيم جمالية وثقافية”.(عزام، 1998: 112).
  • ويعرفها عزام بأنها “كل فروع الفنون التي تشكل سلوك الإنسان جمالياً داخل منظومة ثلاثية تهدف إلى تنمية الوجدان، التنمية المعرفية، التنمية المهارية ويمكن استثماراها لخدمة المجتمع في إطار من القيم الخلقية التي تتفق ومبادئنا الإسلامية”. (عزام، 1998: 113)
  • وهي تعني ” تدريس مادتي الرسم والأشغال اليدوية لطلاب المرحلة الابتدائية والمتوسطة”. (الشهري، (2007: 11)
  • وتعرفها الباحثة إجرائياً في هذه الدراسة بأنها “التربية عن طريق تدريس مادتي الرسم والأشغال اليدوية بهدف تنمية السلوك الإنساني والجانب الوجداني خاصةً لضمان التنشئة الصالحة للفرد على ضوء القيم التي يمليها علينا ديننا الإسلامي الحنيف”.

الأهداف الوجدانية:

الهدف لغة: كل شيء مرتفع من بناء أو كثيب رمل أو جبل ومنه سمي الغرض هدفًا. (الرازي، 1986: 288)

” الأهداف الوجدانية هي الأهداف التي تتعلق بتنمية مشاعر المتعلم وتطويرها وتنمية عقائده وأساليبه في التكيف مع الناس والتعامل مع الأشياء “(فرج، 2008: 106)

وهي “الأهداف التي ترتبط بالتصرفات والقيم والمشاعر وضعها “كراثول krathwohl” وبلوم”Bloom” وماسيا “Masia”سنة 1964م، فيها يتعلق الأمر بالسلوكيات مشيراً إلى مواقف الوعي والاهتمام والانتباه والقلق والمسؤولية، معتمداً على الاستماع والاستجابة بشكل مناسب والتفاعل مع الآخرين وإظهار القيم والخصائص المتلائمة مع الحالة”.((Ashmore and Robinson، 2015: 59

وتعرفها الباحثة إجرائياً في هذه الدراسة” بأنها الأهداف المتصلة بالجانب الوجداني أو العاطفي أو الانفعالي التي يمكن تحقيقها وترسيخها من منطلق إسلامي من خلال آيات القرآن الكريم الموظفة في دروس التربية الفنية للمرحلة المتوسطة”.

 

الدليل لغة: هو ما يستدل به والدليل الدال أيضًا.(الرازي، 1986: 88)

واصطلاحًا الدليل ما يطلق على ما فيه دلالة وإرشاد، وهذا المسمى دليلًا في عرف الفقهاء، وسواء كان موصلًا إلى علم أو ظن (الآمدي، 203: 23)

وتعرفه الباحثة إجرائياً في هذه الدراسة ” بأنه الدليل الجامع لآيات القرآن الكريم المتصلة بدروس التربية الفنية الخاصة بالصف الأول المتوسط”

 

التوجيه لغة: (وجّهَهُ) في حاجة، وشيء (مُوَجّه) إذا جعل على جهة واحدة لا تختلف. (الرازي، 1986: 296)

والتوجيه اصطلاحا: “هو عملية مساعدة الأفراد على فهم ذواتهم وعالمهم الذي يعيشون فيه “(Stone: 1981: 40)

وتعرفه الباحثة إجرائياً في هذه الدراسة “بأنه الموجه لاختيار الآيات القرآنية المناسبة لكل موضوع وتوظيفها لتحقيق الأهداف الوجدانية المرجوة منها”

 

التطبيق لغة: (التطبيق) في الصلاة جعل اليدين بين الفخذين في الركوع، و (المطابقة) الموافقة، و(التطابق) الاتفاق. (الرازي، 1986: 163)

والتطبيق اصطلاحا: عبارة عن “مجموعة من المفاهيم والحقائق والمعارف والمبادئ والاتجاهات التي ينبغي على المتعلمين تطبيقها تطبيقًا عمليًّا، ووعيها ومعايشتها بطريقة تنمي قدراتهم على الأداء العملي بشكل جيد، وتساعدهم على تكوين السلوكيات والعادات والاتجاهات الحسنة، وتعمل على تنمية ميولهم وإشباع حاجاتهم بشكل إيجابي لتحقيق الشخصية المتكاملة للإنسان الصالح في ضوء التصور الإسلامي” (الفارابي، 1994: 272).

.

القرآن الكريم: هو كلام رب العالمين أنزله الله على رسوله محمد صلى الله عليه وسلم ليخرج الناس من الظلمات إلى النور: (هو الذي ينزل على عبده آيات بينات ليخرجكم من الظلمات إلى النور) (الحديد: 9)

2- الإطار النظري والدراسات السابقة:

المحور الأول/ سياسة التعليم والأهداف التربوية في المملكة العربية السعودية

يعتبر نظام التعليم في المملكة العربية السعودية أحد البنى الأساسية التي يقوم عليها النظام الاجتماعي. فالتعليم حق تفرضه الشريعة الإسلامية، وواجب تتكفل به الدولة لكل مواطن في هذا البلد الأمين، ولقد أصدرت المملكة العربية السعودية في عام 1390هـ/1970م وثيقة “سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية ” كإعلان رسمي من الدولة يفصل الأسس والمبادئ التي يرتكز عليها مسار البناء التعليمي والدور المنوط بالتعليم في رعاية النشء واعدادهم للحياة، وتزويدهم بالمفاهيم والحقائق والمهارات والاتجاهات والقيم اللازمة للحياة الناجحة الكريمة.

المحور الثاني / أهداف التربية الفنية

لو تناولنا الكلمات المكونة لهذا المفهوم لوجدنا أن كلمة التربية قد سبقت الفن وهذا أمر بديهي، حتى يستطيع الفرد أن يقف على قاعدة صلبة قوامها الأسس والنظم التربوية التي تؤهله للتزود والنهل من القوى والإمكانات الفنية التي تزيد من قدراته وتنمي مواهبه الابتكارية المتأصلة بداخله (أبو الرب، 1996). وبذلك يمكن القول بأن التربية الفنية “توجيه سلوك الفرد نحو الأفضل في مجال الإبداع ” (الحيلة، 1998). التربية تعني “تعديل في سلوك الفرد بشكل إيجابي” وهذا مستمر على مدى الحياة. والفن “تشكيل الخامات المختلفة والحصول منها على أعمال جيدة متقنة إما لغرض جمالي أو تطبيقي. ومن هنا يمكن أن نربط معنى الكلمتين معاً فيصبح تعريف التربية الفنية بأنه” تعديل في سلوك الأفراد إيجابياً”.

تطور التربية الفنية في المملكة العربية السعودية: بعد إنشاء وزارة المعارف عام 1373هـ حققت الوزارة إنجازات ضخمة في شتى جوانب العمل التربوي، ومنذ ذلك الحين دخلت التربية الفنية كأحد مكونات تكوين المواطن الصالح لدينه ووطنه ووضعت الخطط والمناهج الدراسية سواء للمادة في التعليم العام أو إعداد المعلم الوطني الذي يقوم بتحمل مسؤوليته في تربية الذوق الإبداعي للتلاميذ وتعهد نشاطهم الابتكاري وتنمية تقدير العمل اليدوي لديهم، كما نصت على ذلك وثيقة سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية. (أبو الخير، 1995: 223).

أهداف التربية الفنية العامة كما جاءت في وثيقة منهج التربية الفنية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة في التعليم العام وفق المحاور التالية: تحقيق الذات. نقل الموروث الثقافي وفهم دور الفن في المجتمع تقدير وتذوق التراث والتاريخ الحضاري للمجتمع في حقباته المختلفة. (المسعري، 2009)

المحور الثالث /الأهداف الوجدانية

أهمية الأهداف التربوية وماهيتها: هي عملية إنسانية اجتماعية حضارية وأمر ضروري تمليه الحكمة والعقيدة وتتطلبه الأساليب العلمية وذلك لأهمية التربية وخطورة دورها في تقدم الأمم والشعوب ولاتساع نطاقها وتعدد مجالاتها وكونها مهنة جماهيرية تضم ملايين المعلمين وتتطلب موارد بشرية ومادية كثيرة ومتواصلة أكثر من المهن الأخرى في المجتمع الحديث، وتتصل هذه الأهداف بالتصورات التي تتعلق بمكانة الإنسان في الوجود ومواقفه في الحياة وبتنظيم المجتمع ومقوماته، ولذلك فمن الضروري أن تنبثق الأهداف التربوية في الوطن العربي من فلسفته الاجتماعية التي تعبر عن روح الأمة وخصائصها ومواقفها الشاملة وأصول عقيدتها وثقافتها إذ أن ذلك منطلق لتطوير الفكر التربوي الحديث فيه مما يغني العمل ويعمقه

المحور الرابع /التوجيه التربوي في القرآن الكريم:

دعوة الإسلام إلى التفكير النافع: خلق الله الإنسان في أحسن تقويم ووهب له العقل ليتفكر ويتدبر ويتذكر، وإذا تصفحنا القرآن وتلونا قدراً منه وجدنا آيات تلو آيات تطلب إلى الإنسان أن يفكر ويستنبط وما إلى ذلك من أعمال العقل ووظائفه: {أفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ (6) وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ بَهِيجٍ (7) تَبْصِرَةً وَذِكْرَىٰ لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ (8) وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ (10) رِّزْقًا لِّلْعِبَادِ ۖ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ الْخُرُوجُ (11)}(ق: 11). كلما ارتقى هذا العقل واتسعت آفاقه وضحت للإنسان معالم الطريق فامتلاْ صدره يقيناً وإيماناً، والعلم الحديث يعطينا إطاراً جديداً لهذه العقيدة فكلما اتسعت معارفنا عن الكون وعمقت بدا لنا عمل الله في الخلق أروع وأبدع، ويوجه القرآن الإنسان إلى التفكير في الكائنات وتعرف خواصها وأسرارها وخيراتها وبركاتها، وهناك آية في القرآن يستنتج منها أن المجموعة الشمسية خلقت لكي يدرس الإنسان علم الفلك ويستخدمه في حياته {هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ} (يونس: 5)

القرآن الكريم والتربية الفنية: إذا ما كانت التربية الفنية تؤكد على علم الجمال aestheticsكأحد مجالات الاتجاه المعرفي المنظم DBEAالذي هو تشجيع الطلاب على رؤية الأعمال الفنية رؤية جمالية لدراسة أثر وقيمة الفنون وتذوقها. (الشهري، 2007: 22) فإن هذا الجمال وتلك الزينة هي آيات الله أبدعها وبثها في الكون وأمر الإنسان أن ينظر إليها ويتأملها فالنظر في هذا الجمال، والاستقبال لآيات الزينة، وفتح قنوات الإحساس الإنساني على صنع الله هذا هو امتثال لأمر الله سبحانه وتعالى (انظُرُواْ إِلِى ثَمَرِهِ إِذَا أَثْمَرَ وَيَنْعِهِ) (الأنعام: 99)، (أَفَلَمْ يَنْظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِنْ فُرُوجٍ) (ق: 6). وهذا النظر في هذه الآيات هو سبيل من سبل الاستدلال على وجود الله، وعلى كمال قدرته وبديع صنعه، وما تعطيل النظر إلى آيات الجمال هذه إلا تعطيل لهذا الدليل. فالذين لا يرون في المحيط الذي يعيشون فيه هذا الجمال لاشك أنهم معنيون بقوله تعالى( لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ )(الأعراف: 179) كذلك فإن تنمية الإحساس الجمالي لدى الإنسان المؤمن هي تنمية للملكات والطاقات التي أنعم بها الله عليه وفي ذلك الشكر لله على تلك النعم وإن في استخدام هذه الملكات سبلا للاستمتاع بما خلق الله في هذا الكون من آيات الزينة والجمال وصدق الله العظيم إذ يقول (وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ) (الضحى: 11). (عمارة، 1991).

الدراسات السابقة:

الدراسات السابقة وهي كثيرة ولكننا سنقتصر على الحديثة ووثيقة الصلة بالموضوع، وأهمها الآتي:

‌أ-          دراسات تناولت الأهداف الوجدانية في التدريس:

  • دراسة البساط (2012) هدفت إلى تطوير نموذج تعليمي قائم على التربية الجمالية لتحسين أداء معلمات رياض الأطفال وعلاقته بتحقيق بعض جوانب الأهداف الوجدانية وتوضيح دور التربية الجمالية في تحقيق الأهداف الوجدانية في مناهج رياض الأطفال. اتبعت الباحثة منهجاً تجريبياً وآخر وصفياً، وكانت أداة الوصفي عبارة عن دراسة حاله، بينما التجريبي تكون من بطاقتي ملاحظة للأداء التعليمي للمعلمة وأداء الطفل للسلوكيات المرتبطة بالقيم الوجدانية، عينة البحث 6 معلمات رياض أطفال و12 طفلاً. أسفرت النتائج عن وجود فروق دالة إحصائياً بين متوسطي درجات معلمات المجموعة التجريبية عند تطبيق بطاقة الملاحظة قبل وبعد استخدام النموذج التعليمي القائم على قواعد التربية الجمالية المتعلقة بالجوانب الوجدانية لصالح المجموعة التجريبية.
  • دراسة سالم وعثمان وعيسى (2012) هدفت إلى معرفة أثر برنامج تدريبي قائم على التعلم الوجداني لتحسين مهارات اللغة العربية والرياضيات لدى ذوي اضطرابات الانتباه بالمرحلة الابتدائية. اتبعت الدراسة منهجاً شبه تجريبي للتعرف على مدى فعالية البرنامج العلاجي المستخدم، تم اختيار عينة الدراسة من خلال عدة مراحل متتابعة باستخدام مقاييس مسحية واختبارات عقلية، واختبارات تحصيلية مقننة ثم مقاييس معرفية، نظراً لطبيعة ذوي الاضطراب في الانتباه فبلغ عددهم 110 تلميذاً وتلميذة. وأسفرت النتائج عن وجود فروق بين المجموعتين الضابطة والتجريبية، كما تشير إلى ارتفاع تحصيل المجموعة التجريبية بعد تطبيق البرنامج القائم على التعلم الوجداني لتحسين مهارات اللغة العربية والرياضيات لدى ذوي اضطرابات الانتباه.

‌ب-        دراسات تناولت الجانب الوجداني في التربية الفنية:

  • دراسة الخوالدة والرباعي (2002) هدفت إلى التعرف على دور مناهج التربية الفنية للمرحلة الأساسية في إكساب الطلبة القيم التربوية كما يتصورها المعلمون من خلال الكشف عن منظومة القيم التربوية في مناهج التربية الفنية للمرحلة الأساسية العليا التي يمكن إكسابها للطلبة وماهي تصورات المعلمين في ذلك وإذا ما كانت هنالك فروق دالة بين متوسطات تصورات المعلمين تعزى لمتغير المؤهل والخبرة والجنس. تكون مجتمع الدراسة من (232) معلما ومعلمة هم مجموع معلمي ومعلمات التربية الفنية الذين يدرسون الصفوف العليا الأربعة من المرحلة الأساسية للعام الدراسي 2001-2002 في محافظة إربد بمديرياتها الست، واختيرت العينة بطريقة عشوائية حيث بلغ عددها (144) معلماً ومعلمة، واشتملت أدوات الدراسة على قائمة بالقيم التربوية الفنية للمرحلة الأساسية العليا وأداة تحليل مناهج التربية الفنية للصفوف الربعة العليا من المرحلة الأساسية واستبانة اشتملت على القيم التربوية موجهة للمعلمين والمعلمات. وقد أسفرت النتائج عن أن المعلمين والمعلمات لديهم نفس الاتجاهات نحو دور مناهج التربية الفنية في إكساب الطلبة القيم التربوية.
  • دراسة الحربي (2008) هدفت إلى تحديد مفهوم القيم في مجال التربية الفنية وإبراز العلاقة بين القيم كمفهوم وسلوك والهوية الثقافية والتأكيد على دور مناهج التربية الفنية الجديدة في تعزيز القيم السلوكية وإبراز الهوية الثقافية مع تغيرات العصر وتحولاته. قام الباحث باتباع المنهج الوصفي لعدد من نتائج البحوث والدراسات المتعلقة بمجال مناهج التربية الفنية وبمجال القيم التربوية بغية الوصول إلى إجابة على اسئلة الدراسة، وتكون مجتمع الدراسة من جميع مناهج التربية الفنية الجديدة والتي تم الانتهاء من تأليفها 2007م والمكونة من وثيقة التربية الفنية وكتاب الطالب والطالبة ودليل المعلم والمعلمة من الصف الأول الابتدائي حتى الصف الثالث متوسط. وأشارت نتائج الدراسة إلى أن مناهج التربية الفنية تعزز قيم متنوعة تتناسب مع متغيرات العصر ومتطلبات المجتمع سواء بشكل صريح أو خفي ضمن محاور مفاهيم التربية الفنية وأنه يمكن للمعلم/المعلمة أن يقوموا بأدوار متعددة في إبراز القيم وتأكيد الهوية الثقافية في ظل مناهج التربية الفنية الجديدة التي تعزز كما ذكر العديد من القيم السلوكية المرغوب إكسابها للمتعلمين.
  • دراسة محمد وشرف (2013) هدفت إلى التعرف على فاعلية برنامج قائم على الأنشطة الفنية لتنمية الذكاء الوجداني لدى أطفال الروضة والتعرف على الفروق بين الجنسين في قدرات الذكاء. اتبعت الباحثتان المنهج التجريبي وتم تطبيق اختبار الذكاء الوجداني للأطفال كأداة للدراسة من إعداد عفاف عويس (2006) كما استخدمت ثلاث أنواع من الأنشطة الفنية (الرسم والتشكيل والطباعة) وقد تكونت عينة الدراسة من 30 طفلاً وطفلةً بالمستوى الثاني من رياض الأطفال. أسفرت النتائج عن فعالية البرنامج المستخدم في تنمية قدرات الذكاء الوجداني حيث كانت الفروق لصالح التطبيق البعدي كما أوضحت النتائج كما أنه لا توجد فروق تعزى لمتغير الجنس.
  • دراسة زيدان (2013) هدفت إلى الكشف عن دور التربية الفنية في تأكيد الهوية الشخصية لدى المراهقين المغتربين الذكور والإناث والكشف عما إذا كان هناك فروق دالة في ذلك بين الجنسين. اتبعت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي وتكونت عينة الدراسة من 40 من المراهقين المغتربين في قطر من الجالية الفلسطينية من الجنسين الذكور والإناث وكانت الأداة مقياس لتحديد الهوية مؤلف من عدة محاور. أسفرت النتائج عن وجود فروق دالة إحصائيا لصالح الإناث فهن أكثر قدرة على التفاعل الاجتماعي والمشاركة في الأنشطة الفنية وبالتالي أكثر قدرة على تحديد الهوية بالإجابة على بنود المقياس كما كشفت عن دور التربية الفنية في تخطي أزمة الهوية وأزمات المراهقين كافة.

‌ج-         دراسات تناولت تدريس التربية الفنية للمرحلة المتوسطة:

  • دراسة النملة (2004) هدفت إلى التعريف بمدخل التربية الفنية النظامية واستخلاص بعض المبادئ العامة الواجب مراعاتها عند تدريس الفن لطلاب المرحلة المتوسطة وفقاً لمدخل التربية الفنية النظامية واستخلاص الأهداف التعليمية لمنهج التربية الفنية للمرحلة تبعاً لكل مجال من مجالات التربية الفنية النظامية. اتبع الباحث منهجاً وصفياً استعرض فيه مجالات التربية الفنية النظامية وبالنتيجة استخلص من كل مجال أهدافاً لمنهج التربية الفنية في المرحلة المتوسطة. تاريخ الفن والنقد الفني والانتاج الفني وعلم الجمال.
  • دراسة سلمان (2011)هدفت هذه الدراسة إلى بناء مقياس لاتجاهات طلبة المرحلة المتوسطة نحو مادة التربية الفنية وقياس اتجاهات الطلبة نحو التربية الفنية تكون مجتمع البحث من جميع طلاب وطالبات المرحلة المتوسطة في مدينة بغداد للعام 2008-2009 وتحددت العينة ب316 طالب وطالبة لمدينة بغداد و1000 طالب وطالبة لمديرية الكرخ، وتم توزيع استبانة خاصة بالقياس، أسفرت نتائج البحث عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية فيما يختص باتجاهات الطلبة نحو التربية الفنية ودور منهج التربية الفنية في تغيير الاتجاه نحو المادة وأوصت الباحثة بالتالي: استخدام مقياس اساس لقبول الطلبة المتقدمين لكليات الفنون الجميلة قسم التربية الفنية. واستخدام أداة للتعرف على فعالية منهج التربية الفنية بالاتجاه نحو التربية الفنية لدى طلاب المرحلة المتوسطة في تغيير الاتجاه نحو التربية الفنية.

‌د-          دراسات تناولت دور القرآن الكريم في التربية الوجدانية:

  • دراسة المالكي (2008) هدفت إلى التعرف على أثر استخدام الموعظة القرآنية في تنمية السلوك الوجداني لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي في مادة التربية الاسلامية. استخدم الباحث منهج شبه تجريبي وقد تم تطبيق الدراسة على 60 تلميذاً من تلاميذ الصف السادس الابتدائي بواقع 30 تلميذاً للمجموعة التجريبية و30 للضابطة. أسفرت النتائج عن وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين متوسطي درجة السلوك الوجداني لدى تلاميذ المجموعتين التجريبية والضابطة لصالح المجموعة التجريبية في عدة جوانب أولها السلوك الوجداني، والسلوك الوجداني لمجال التقدير، والسلوك الوجداني لمجال الاستجابة، والسلوك الوجداني لمجال الاتجاه وقد أوصى الباحث على ضوء ذلك باستخدام الموعظة القرآنية كاستراتيجية من استراتيجيات التدريس في جميع مواقف التربية الإسلامية داخل الفصل وتفعيلها في تنمية المجالات المذكورة.
  • دراسة سعيد (1435هـ) هدفت إلى بيان مفهوم تهيئة النفس البشرية في القرآن الكريم وعلاقة تهيئة النفس البشرية بمقاصد القرآن وهدايته مع تقصي أقسام تهيئة النفس البشرية الواردة في القرآن وعرض صور تهيئة النفس البشرية في القرآن مع ذكر منهج القرآن الكريم في التهيئة والتعرف على وسائله في ذلك وبيان أوقاتها وأهم دواعيها في الشؤون الأسرية والاجتماعية وذكر الآثار المترتبة على تهيئة النفس البشرية تهيئة قرآنية. وقد اتبعت الباحثة المنهج الاستقرائي الاستنتاجي مقسمة دراستها إلى فصول وابواب تناولت الجوانب المذكرة كأهداف وتوصلت إلى نتائج ومقترحات أذكر منها الآتي: حث طلاب العلم على العناية بكتاب الله الكريم والعمل على ربط نظريات علم النفس الحديثة بالدراسات القرآنية. بيان الحاجة لقيام مؤسسات تعليمية وإعلامية تقوم بنشر الوعي بثقافة التهيئة النفسية التي استخدمها القرآن الكريم وبثها عبر وسائل الإعلام المختلفة. حث القائمين على أمور التربية والتعليم على ترسيخ مفهوم التهيئة النفسية من منظور قرآني.

التعليق على الدراسات السابقة

بعد عرض الدراسات والأبحاث السابقة ذات الصلة بموضوع هذه الدراسة، نلاحظ أنه رغم تنوعها اختلفت الدراسات فيما بينها فيما يتعلق بأفراد العينة وأداة الدراسة ومنهجية الدراسة والتي كان أغلبها وصفياً تحليلياً كما استخدمت غالبية الدراسات الاستبانة كأداة لجمع البيانات. وقد أفادت الدراسات السابقة الباحثة في تحديد الأهداف الوجدانية المطلوبة من خلال آيات القرآن الكريم لتحقيقها في دروس التربية الفنية للمرحلة المتوسطة. تحديد المنهجية المناسبة لهذه الدراسة وهو منهج وصفي تحليلي، يحقق أهداف الدراسة الحالية. تحديد عينة الدراسة التي اشتملت على كتب التربية الفنية للمرحلة المتوسطة. وقد اتفقت هذه الدراسة مع غالبية الدراسات السابقة بمنهج هذه الدراسة وأنها اختصت بالمرحلة المتوسطة واختلفت في كونها أول دراسة تقوم باشتقاق أهداف وجدانية من دروس التربية الفنية وتصنفها إلى فئات- على حد علم الباحثة-. ومما سبق يتضح لنا أن هذه الدراسة جاءت مكملة للجوانب التي لم تتناولها الدراسات السابقة، وتناقش جوانب لم تتعرض لها تلك الدراسات، وهي بذلك تعتبر إضافة جديدة في هذا المجال.

3-منهج وإجراءات البحث:

اتبعت الباحثة المنهج الكيفي Qualitative Researchمن خلال وصف وتحليل كتب التربية الفنية للمرحلة المتوسطة وذلك بدراسة واستعراض دروس التربية الفنية والنظر في الأهداف الوجدانية الممكن اشتقاقها من آيات القرآن الكريم المتعقلة بالدروس وتصنيف كل هدف حسب فئته مع اقتراح أنشطة نهاية كل درس لتحقيق تلك الأهداف.

مجتمع وعينة البحث: تألف مجتمع الدراسة والذي يتوافق أيضاً مع العينة من كتاب التربية الفنية للصف الأول المتوسط بجزأيه الفصل الدراسي الأول والثاني طبعة عام 1434-1435هـ، وزارة التربية والتعليم، المملكة العربية السعودية، والذي تألف من أربعة مجالات لكل فصل دراسي قسمت كل منها إلى موضوعات بلغ عددها 11 موضوعاً للفصل الدراسي الأول و9 موضوعات للفصل الدراسي الثاني وبلغ عدد صفحات الكتاب للفصل الدراسي الأول 103صفحات وعدد صفحات الفصل الدراسي الثاني 122صفحة أي ما مجموعه 225 صفحة للفصلين.

أداة البحث: صممت الباحثة بطاقة تحليل محتوى كأداة للدراسة وتناولت في هذا الفصل توصيفاً شاملاً للأداة التي اشتملت على التالي: توضيح الدروس الخاصة بالصف الأول المتوسط وتوضيح مجال كل درس ومن ثم ذكر رقم الآية واسم السورة بهدف صياغة الأهداف الوجدانية منها وذلك بتحليل الدروس كل درس على حده وقد تم تصميمها بأسلوب علمي مع إمكانية صياغة عدة أهداف وجدانية من الآية الواحدة وتضمين عدة آيات في الدرس الواحد وإيضاح فئة كل هدف وجداني تم استخراجه من الآيات مع العلم أن الدرس قد يحوي أكثر من ثلاث آيات وأن الأهداف الوجدانية المصاغة من الآية الواحدة قد تحقق فئة أو فئتين أو اكثر من خلال الأهداف الوجدانية المشتقة منها ولا يشترط أن تتضمن جميع فئات الأهداف الوجدانية ووضع نشاط مقترح لإمكانية قياس الأهداف الوجدانية نهاية كل درس .

–         صدق الأداة:

قامت الباحثة بالتحقق من صدق الأداة بالطريقتين التاليتين:

صدق المحتوى: ويقصد به قدرة الأداة على تمثيل المحتوى المراد تحليله، وقياسه بدقه، ويمكن التحقق من صدق الأداة بالتعريف الدقيق لفئات التحليل ووحداته (طعيمه، 2004: 214)، وقد قامت الباحثة بتعريف فئات التحليل حيث اعتمدت على المفهوم كوحدة للتحليل كذلك التعريف بوحدات التحليل بالاستعانة بالدراسات السابقة، والبحوث ذات العلاقة بموضوع الدراسة.

الصدق الظاهري: ويقصد به شمول الأداة لكل العناصر التي يجب أن تدخل في التحليل من ناحية، ووضوح فقراتها ومفرداتها من ناحية أخرى، بحيث تكون مفهومة لكل من يستخدمها، وذلك بأخذ آراء المحكمين (عدس وآخرون، 2005: 206)، وقد عرضت الباحثة الأداة بصورتها الأولية على المحكمين الذين بلغ عددهم (4) من المتخصصين في المناهج وطرق تدريس للتربية الفنية، وذلك من خلال :

  • مدى ملائمة كل مفهوم من مفاهيم طباعة العقد والصياغة لموضوعات وحدات كتاب التربية الفنية للصف الأول المتوسط.
  • إضافة أي مفهوم من مفاهيم طباعة العقد والصباغة يرى المحكمون أهميته.
  • حذف أي مفهوم من مفاهيم طباعة العقد والصياغة يرى المحكمون حذفه.
  • تعديل أي مفهوم من مفاهيم طباعة العقد والصياغة يرى المحكمون تعديله.

وقد قامت الباحثة بإجراء تلك التعديلات بناء على آراء المحكمين حتى خرجت الأداة في صورتها النهائية.

  • ثبات التحليل: يعد ثبات التحليل من أهم ما يحرص عليه الباحثون في دراساتهم حتى لا تتهم تحليلاتهم بالتميز أو القصور أو تغليب الذاتية أو غير ذلك من السلبيات التي تنقص من قيمة البحث، وقد أكد الباحثون على أهمية الثبات باعتباره وثيقة القبول العلمية والاجتماعية لتحليل المضمون كأسلوب من أساليب البحث العلمي (طعيمه، 2004: 221) .

والمقصود بالثبات أن يعطي التحليل نتائج متقاربة أو النتائج نفسها إذا طبق أكثر من مرة في ظروف مماثلة (عدس وآخرون، 2005: 219)

والثبات بالمفهوم الإحصائي يعني قياس مدى استقلالية المعلومات عن أدوات القياس ذاتها، بمعنى أنه مع توافر الظروف نفسها والفئات والوحدات التحليلية والعينة الزمنية، فمن الضروري الحصول على المعلومات نفسها في حالة إعادة البحث التحليلي مهما اختلف القائمون بالتحليل أو تغير التوقيت الذي تتم فيه عملية إعادة البحث (حسين، 1983: 126).

  • الطريقة الإحصائية لقياس الثبات: تعد طريقة إعادة التحليل من أكثر الطرق مناسبة لتقدير الثبات في دراسات تحليل المحتوى (طعيمه، 2004: 224) وتأخذ إعادة تحليل المحتوى أحد شكلين: ” أن يقوم بتحليل المادة نفسها باحثان، أو أن يقوم الباحث بتحليل المادة نفسها مرتين وعلى فترتين متباعدتين ” (طعيمة، 2004: 255).

وللتحقق من ثبات التحليل اعتمدت الباحثة الطريقة الأولى وذلك على النحو التالي:

  • الثبات عن طريق تحليل المادة نفسها وذلك بالاستعانة بمحله متعاونة وتتبع هذه الطريقة عادة للتحقق من ثبات أداة تحليل المحتوى، وتطبق على عينة صغيرة من المادة موضوع الدراسة، وذلك قبل البدء بالتحليل الموسع للعينة الكبيرة التي يدرسها الباحث (طعيمه، 2004، 225).

وللتأكد من ثبات أداة الدراسة، استخدمت الباحثة معادلة هولستي (Holsti)، حيث قامت بقياس نسبة الاتفاق بينها وبين محللة أخرى، حول مفاهيم طباعة العقد والصياغة بكتاب التربية الفنية للصف الأول متوسط، حيث تم اختيار جزء من عينة الدراسة بطريقة عشوائية منظمة، حيث تم اختيار أحد الدروس.

معامل الثبات لمعادلة هولستي = 2م / ن1+ن2

حيث:

م = عدد النقاط التي تم الاتفاق عليها.

ن1، ن2 = عدد النقاط التي تم تحليلها في المرتين                                                                                                                        (جيهان السيد، 2003: 27-28)

قامت الباحثة بأخذ (درسين) من كتاب التربية الفنية للصف الأول متوسط، بإجمالي (5) مفاهيم أساسية (الاهتمام، الاستجابة، السلوك التقييمي، الاتجاه، تكون النظام التقييمي)، وجاءت نسبة الاتفاق بين الباحثة والمحللة الأخرى حول تلك المفاهيم، وذلك على النحو التالي:

= 2 (8) / 10 + 10

= 16 / 20

= 0.80

ومن خلال ما سبق يتضح أن نسبة الاتفاق بين الباحثة والباحثة الأخرى قد بلغت (80.0%)، وهي نسبة اتفاق عالية؛ وذلك لوضوح المضمون، وتحديد فئات التحليل بشكل دقيق، وتعريفها، مما يعني صلاحية أداة الدراسة للتطبيق على جميع المفاهيم عينة الدراسة.

4-     عرض ومناقشة النتائج:

أولاً / الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول)

جدول (1)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الأولى: مجال الرسم
الموضوع الأول: البيوت التراثية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (ولِبُيُوتِهِمْ أَبْوَابًا وَسُرُرًا عَلَيْهَا يَتَّكِئُونَ )(الزخرف: 34)
الاهتمام

الانتباه

الانتباه

-أن تشترك الطالبة طواعية لجمع صور للبيوت التراثية.

-أن تنتبه الطالبة لأهمية الأبواب من خلال الآية الكريمة.

-أن تلاحظ الطالبة مواصفات البيت من خلال الآية الكريمة

قال تعالى: (وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ) (ق: 10)
الانتباه

الاهتمام

الاستجابة

-أن تلاحظ الطالبة أن طول النخلة جعلها مادة مناسبة لصناعة البيوت التراثية.

-أن تقرأ الطالبة في موضوعات ترتبط بالدرس.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن إمكانية الاستفادة من جذوع النخل على ضوء الآية الكريمة.

قال تعالى: (وَتَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبَالِ بُيُوتًا فَارِهِينَ) (الشعراء: ١٦)
الاتجاه

الاهتمام

السلوك القيمي

الاستجابة

-أن تظهر الطالبة ولاءً للتراث الشعبي الموجود إلى الآن في المملكة العربية السعودية

-أن تقترح الطالبة طرق لرسم وتلوين البيوت التراثية

-أن تتطوع الطالبة لزيارة وتصوير البيوت التراثية في المملكة.

-أن تناقش الطالبة مراحل سكن الإنسان على اختلاف الحقبات الزمنية.

– قال تعالى: (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ) (السجدة: 32)
الاهتمام

الاستجابة

سلوك قيمي

الانتباه

– أن تبدي الطالبة اهتماماً بالموروث الشعبي والإسلامي.

– أن تتذوق الطالبة حسن خلق الله لمادة الطين وأنها أصل الإنسان كما ورد في الآية الكريمة.

– أن تعتز الطالبة بماضيها وتراث الآباء والأجداد.

– أن تستمع الطالبة بيقظة لمواصفات مادة الطين ومرونتها وقابليتها للتشكل من خلال شرح الآية الكريمة

قال تعالى: (ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ) (البقرة: 74)
الانتباه

الاستجابة

-أن تنتبه الطالبة لإمكانية الاستفادة من الحجر من خلال الآية الكريمة

-أن تحاول الطالبة التعرف على أسباب استخدام الحجر في صناعة البيوت التراثية من خلال الآية الكريمة.

قال تعالى: (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الْأَنْعَامِ بُيُوتًا) (النحل: 16)
السلوك القيمي

الاتجاه

الاتجاه

تكوين النظام القيمي

تكوين النظام القيمي

-أن تحافظ الطالبة على الموروث الشعبي.

-أن تتبنى الطالبة فكرة للحفاظ على الموروث الشعبي (عمل منشورات وتوزيعها)

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس.

-أن تصنف الطالبة البيوت التراثية حسب مناطق المملكة

-أن تبرر الطالبة استخدام جذوع النخل في صناعة البيوت التراثية على ضوء الآية الكريمة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس يتم القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تقسم المعلمة الطالبات إلى مجموعتين وتكلف كل مجموعة بالتالي: (المجموعة الأولى تجمع صوراً لبيوت تراثية، المجموعة الثانية تقرأ موضوعات عن البيوت التراثية) ثم تعرض كل مجموعة عملها وتناقش ذلك مع المجموعة الأخرى.

جدول (2)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الأولى: مجال الرسم
الموضوع الثاني: دورق الماء
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى(وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ) (القصص: 23)
الانتباه

الاستجابة

الاتجاه

-أن تتابع قصة موسى عليه السلام من خلال شرح الآية الكريمة

-أن تجيب الطالبة بحرية عن كيفية حفظ الماء

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس

قال تعالى(وَأَنزَلْنَا مِنَ ٱلسَّمَآءِ مَآءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّٰهُ فِي ٱلأَرْضِ وَإِنَّا عَلَىٰ ذَهَابٍ بِهِ لَقَٰادِرُونَ) (المؤمنون: 18)
الاستجابة

الاهتمام

-أن تناقش الطالبة مصادر الحصول على الماء في ضوء الآية الكريمة

-أن تقترح الطالبة طرقاً لرسم وتلوين دورق الماء

قال تعالى( وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ)(هود: 44)
الاهتمام

الاتجاه

السلوك القيمي

-أن تبدي الطالبة اهتماما بموضوع الدرس على ضوء قصة نوح عليه السلام

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في توضيح قيمة الماء كنعمة

_أن تحافظ الطالبة على ثروة الماء

قال تعالى(وَأَنزَلْنَا مِنَ الْمُعْصِرَاتِ مَاء ثَجَّاجاً {14} لِنُخْرِجَ بِهِ حَبّاً وَنَبَاتاً {15} وَجَنَّاتٍ أَلْفَافاً) (النبأ: 15).
السلوك القيمي

الاهتمام

_أن تحرص الطالبة على عدم الإسراف في الماء

_أن تتطوع الطالبة لعمل منشورات عن قيمة الماء والحفاظ عليه.

قال تعالى(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ)(العنكبوت: 63)
الاهتمام

السلوك القيمي

-أن تجمع الطالبة مادة علمية عن فائدة الماء في إحياء الأرض

_أن تخلص الطالبة في العمل الفني أسوة بالآية الكريمة

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات جمع مادة علمية عن مصادر الحصول على الماء وكيفية حفظه الآن وفي الماضي ثم تتحدث كل طالبة عما استطاعت جمعه من مادة علمية.

جدول (3)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الأولى: مجال الرسم
الموضوع الثالث: الفن والحياة الاجتماعية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا أن أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُ) (الحجزات: 13)

قال تعالى: (نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ أَحْسَنَ ٱلْقَصَصِ) (يوسف: 13)

الانتباه

الاستجابة

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة

-أن تناقش الطالبة بحرية عن حياة الشعوب وتاريخهم

قال تعالى: (وَرُسُلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلًا لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ ۚ) (النساء: 164)

قال تعالى: (تِلْكَ الْقُرَى نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَآئِهَا) (الأعراف: 101)

السلوك القيمي

الاتجاه

الاستجابة

-أن تتطوع الطالبة لعمل منشورة عن الفن الإسلامي

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في العمل الفني

-أن تناقش الطالبة معنى المنمنمة والهدف منها

– قال تعالى: (يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا(4) بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا) (الزلزلة: 5)

– قال تعالى: (كَذَٰلِكَ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنبَاءِ مَا قَدْ سَبَقَ ۚ) (طه: 99)

تكوين النظام القيمي

الاتجاه

الاستجابة

السلوك القيمي

الاتجاه

تكوين النظام القيمي

-أن تطور الطالبة مفهوم المنمنمات بلوحة تعبر عن عصرنا الحالي.

-أن تتبنى الطالبة فكرة عمل ملصقات تعبر عن الحياة المعاصرة.

-أن تشترك الطالبة في مجموعة للبحث في صور المنمنمات الموضحة لتاريخ الشعوب.

-أن تحافظ الطالبة على العمل الفني على ضوء الآيات الكريمة.

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس.

-أن تبرر الطالبة الهدف من رسم المنمنمات في العصور القديمة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات البحث عن طريق الأنترنت في مدارس فن المنمنمات

تقسيم الطالبات إلى مجموعات تقوم كل مجموعة بعمل ملف يحوي صوراً من عصرنا الحاضر على غرار المنمنمات (كالإعلانات) ثم عرضها.

جدول (4)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الثانية: مجال الزخرفة
الموضوع الأول: الأفاريز الزخرفية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَىٰ بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا ۚ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ۖ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ) (الأنعام: 112).
الانتباه

الاستجابة

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة.

-أن تُناقش الطالبة معنى الزخرفة على ضوء الآية الكريمة.

قال تعالى: (حَتَّى إِذَا أَخَذَتْ الأَرْضُ زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً أَوْ نَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الآيَاتِ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) (يونس: 24)
السلوك القيمي

الاتجاه

الاستجابة

تكوين النظام القيمي

-أن تتطوع الطالبة لعمل منشورة عن الزخرفة ومعناها.

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في العمل الفني.

-أن تشترك الطالبة في مجموعة للبحث عن أنواع الأفاريز الزخرفية.

-أن تصنف الطالبة الأفاريز الزخرفية حسب أنواعها

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات جمع مادة علمية عن الأفاريز الزخرفية

عمل مسابقة لجمع صور للمساجد المتضمنة للزخارف باختلاف أنواعها.

جدول (5)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الثانية: مجال الزخرفة
الموضوع الثاني: الألوان في الزخرفة الإسلامية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (قَالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّهَا بَقَرَةٌ صَفْرَاءُ فَاقِعٌ لَّوْنُهَا تَسُرُّ النَّاظِرِينَ ) (البقرة: 69)
الانتباه

الاستجابة

تكوين النظام القيمي

الاستجابة

– أن تستمع الطالبة بيقظة للدرس على ضوء الآية الكريمة.

– أن تبدي الطالبة استعدادا للعمل.

– أن تبرر الطالبة استخدام اللون الأصفر في الزخرفة الإسلامية.

– أن تناقش الطالبة قيمة اللون الأصفر واستخداماته في المدرسة العربية والفارسية والأندلسية.

قال تعالى: (أَلَمْ تَرَ أن اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ ثَمَرَاتٍ مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهَا ۚ وَمِنَ الْجِبَالِ جُدَدٌ بِيضٌ
وَحُمْرٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهَا وَغَرَابِيبُ سُودٌ ) (فاطر: 27)
الاتجاه

الاهتمام

تكوين النظام القيمي

تكوين النظام القيمي

الاهتمام

-أن تظهر الطالبة ولاءً للفن العربي والإسلامي.

-أن تتطوع الطالبة لجمع صور ومادة علمية عن الفنون العربية والإسلامية.

-أن تصنف الطالبة مجموعات الألوان المستخدمة في المدرسة العربية والفارسية والأندلسية.

_أن تبرر الطالبة استخدام الألوان الصريحة في الزخارف العربية والإسلامية.

-أن تجمع الطالبة مادة علمية عن الزخرفة الإسلامية.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تقسيم الطالبات إلى مجموعات بحيث تقوم كل مجموعة بتبني مدرسة من مدارس الزخرفة الإسلامية، وتقوم كل مجموعة بعمل عرض بسيط مناسب لمستوى الطالبات وقدراتهن عن كل مدرسة متضمناً بعض الصور.

جدول (6)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الثانية: مجال الزخرفة
الموضوع الثالث: الإطارات الزخرفية والموضوع الرابع: الزوايا الزخرفية
فئة الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِى نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِى الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) (التوبة: 109)
الانتباه

الاستجابة

الاهتمام

تكوين النظام القيمي

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة.

-أن تُناقش الطالبة الأسس الهندسية على ضوء الآية الكريمة.

-أن تجمع الطالبة مادة علمية عن القصة وراء الآية.

-أن تصنف الطالبة الأشكال الهندسية واستخداماتها في الزخرفة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات البحث في أساسيات الزخرفة وجمع صور لعدد من الأعمال الفنية المتضمنة لوحدات زخرفية.

جدول (7)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الثالثة: مجال النسيج
الموضوع الأول: النسيج الشعبي: أصالة وجمال
فئة الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْحُبُكِ ) (الذاريات: 7)
الانتباه

الاستجابة

الاستجابة

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة

-أن تناقش الطالبة ما تعنيه كلمة الحبك في الآيات

-أن تبدي الطالبة استعدادا للقيام بالعمل الفني

قال تعالى: (وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا) (النحل: 92)
السلوك القيمي

الاتجاه

السلوك القيمي

الاستجابة

-أن تتطوع الطالبة لعمل منشورة عن الغزل

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في العمل الفني

-أن تفخر الطالبة بالموروث الشعبي

-أن تشترك الطالبة في مجموعة لجمع صور عن كسوة الكعبة المشرفة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات إعداد مجلة مصغرة عن طرق صناعة النسيج مع إرفاق صور منتجات قديمة من تراثنا.

جدول (8)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الثالثة: مجال النسيج
الموضوع الثاني: القيم الفنية والجمالية للمنسوجات
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنْ جُلُودِ الأَنْعَامِ بُيُوتًا تَسْتَخِفُّونَهَا يَوْمَ ظَعْنِكُمْ وَيَوْمَ إِقَامَتِكُمْ وَمِنْ أَصْوَافِهَا وَأَوْبَارِهَا وَأَشْعَارِهَا أَثَاثًا وَمَتَاعًا إِلَى حِينٍ ) (النحل: 80)
الانتباه

الاستجابة

الاستجابة

الاهتمام

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة

-أن تناقش الطالبة استعمالات النسيج على ضوء الآيات

– أن تبدي الطالبة استعدادا للقيام بالعمل الفني

– أن تقرأ الطالبة حول موضوع النسيج واستخداماته

– قال تعالى: ( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِمَّا خَلَقَ ظِلَالًا وَجَعَلَ لَكُمْ مِنَ الْجِبَالِ أَكْنَانًا وَجَعَلَ لَكُمْ سَرَابِيلَ تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُمْ بَأْسَكُمْ كَذَلِكَ يُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْلِمُونَ ) (النحل: 81)
تكوين النظام القيمي

الاتجاه

السلوك القيمي

الاتجاه

تكوين النظام القيمي

-أن تطور الطالبة قطعة نسجيه تتماشى مع العصر الحالي.

-أن تتبنى الطالبة فكرة عمل منشورة عن النسيج.

-أن تحافظ الطالبة على العمل الفني على ضوء الآيات الكريمة.

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس.

-أن تبرر الطالبة تطور النسيج على مر العصور.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تقسم المعلمة الطالبات إلى مجموعات تتناول كل مجموعة فناناً قام بعمل قطع فنية من النسيج سواء محلي أو عالمي ثم تقيم حلقة نقاش في لقاء آخر.

جدول (9)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الرابعة: مجال أشغال المعادن
الموضوع الأول: التشكيل المباشر بالأسلاك المعدنية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ) (آل عمران: 91)
الانتباه

الاستجابة

الاهتمام

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة

-أن تناقش الطالبة صناعة المعادن في الفن الإسلامي

-أن تجمع الطالبة مادة علمية عن استخدامات الذهب في العصر الإسلامي

قال تعالى: ( وَالَّذِينَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ وَالْفِضَّةَ وَلاَ يُنفِقُونَهَا فِي سَبِيلِ اللّهِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ )(التوبة: 34)
السلوك القيمي

الاتجاه

الاتجاه

-أن تتطوع الطالبة لجمع صور عن أعمال فنية استخدمت الذهب والفضة.

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في العمل الفني

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس.

– قال تعالى: (يُطَافُ عَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ ) (الزخرف: 71)
تكوين النظام القيمي

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تطور الطالبة قطعة فنية معاصرة.

-أن تشترك الطالبة في مجموعة للبحث في طرق التشكيل.

-أن تحافظ الطالبة على العمل الفني على ضوء الآيات الكريمة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من التلميذات رسم تصاميم مبتكرة لأعمال يمكن تنفيذها بالأسلاك المعدنية.

جدول (10)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الأول ) الوحدة الرابعة: مجال أشغال المعادن
الموضوع الثاني: مجسمات جمالية
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها (الهدف الوجداني )
قال تعالى: (أُوْلَئِكَ لَهُمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَيَلْبَسُونَ ثِيَابًا خُضْرًا مِّن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَّكِئِينَ فِيهَا عَلَى الْأَرَائِكِ نِعْمَ الثَّوَابُ وَحَسُنَتْ مُرْتَفَقًا ) (الكهف: 31)
الانتباه

الاستجابة

-أن تصغي الطالبة إلى الدرس بيقظة على ضوء الآية الكريمة

-أن تلاحظ الطالبة القيمة الجمالية للذهب

قال تعالى: (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا يُحَلَّوْنَ فِيهَا مِنْ أَسَاوِرَ مِن ذَهَبٍ وَلُؤْلُؤًا وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ ) (فاطر: 33)
السلوك القيمي

الاتجاه

الاستجابة

-أن تتطوع الطالبة لجمع صور لمجسمات جمالية من عدة دول.

-أن تبذل الطالبة مجهوداً في العمل الفني

-أن تناقش الطالبة كيفية عمل المجسمات

– قال تعالى: (زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ } (آل عمران: 14)
تكوين النظام القيمي

الاتجاه

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تبرر الطالبة قيمة المجسمات الجمالية.

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بحرية.

-أن تشترك الطالبة في مجموعة لجمع قطع من الحلي

-أن تحافظ الطالبة على العمل الفني على ضوء الآيات الكريمة.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تقسم المعلمة الطالبات إلى مجموعات تقوم كل مجموعة بصناعة طقم من الحلي بتصميم خاص فيها.

ثانياً / الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الثاني)

جدول (11)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الثاني)

الوحدة الخامسة: مجال التشكيل بالخزف

الموضوع الأول: التلوين بالبطانات

الموضوع الثاني: أساليب الزخرفة بالبطانات وطرق تجفيفها

فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ طِينٍ ثُمَّ قَضَى أَجَلاً وَأَجَلٌ مُسَمًّى عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ) (الزخرف: 2)
الاهتمام

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تقرأ الطالبة في موضوعات ترتبط بالدرس.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن إمكانية الاستفادة من جذوع النخل على ضوء الآية الكريمة.

-أن تتطوع الطالبة لجمع موضوعات عن الطين وأصل خلق الإنسان على ضوء الآية.

قال تعالى: (وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلأُ مَا عَلِمْتُ لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَلْ لِي صَرْحًا لَعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ ) (القصص: 38)
الاستجابة

الانتباه

الاستجابة

تكوين النظام القيمي

-أن تناقش الطالبة طرق تجفيف الطين من خلال الآية.

-أن تنتبه الطالبة لعلاقة الحرارة بجفاف وقوة الطين من خلال الآية.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن طرق تجفيف الطين وحفظه.

-أن تبرر الطالبة الهدف من تجفيف الطين.

– قال تعالى: (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ ۖ وَبَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسَانِ مِنْ طِينٍ) (السجدة: 32)
الاهتمام

الاستجابة

سلوك قيمي

الانتباه

-أن تبدي الطالبة اهتماماً بالموروث الشعبي والإسلامي.

-أن تتذوق الطالبة حسن خلق الله لمادة الطين وأنها أصل الإنسان كما ورد في الآية.

-أن تعتز الطالبة بماضيها وتراث الآباء والأجداد.

-أن تستمع الطالبة بيقظة لمواصفات مادة الطين ومرونتها وقابليتها للتشكل من خلال شرح الآية الكريمة

– قال تعالى: (خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ صَلْصَالٍ كَالْفَخَّارِ) (الرحمن: 14)
سلوك قيمي

سلوك قيمي

الاتجاه

تكوين النظام القيمي

-أن تحافظ الطالبة على المنتجات الفخارية

-أن تتطوع الطالبة لشرح الآية الكريمة

-أن تظهر الطالبة التزاما للأواني الأثرية ومنتوجات الفخار

-أن تطور الطالبة أساليب تطبيق البطانات

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تقسم المعلمة الطالبات إلى مجموعتين وتكلف كل مجموعة بالتالي: (المجموعة الأولى تجمع صوراً لمنتجات فخارية، المجموعة الثانية تقرأ موضوعات عن تاريخ البطانات وأساليب تطبيقها وتجفيفها والزخرفة باستخدامها) ثم تقام حلقة نقاش بين المجموعات مع عرض ما توصلت له كل مجموعة.

جدول (12)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الثاني)

الوحدة السادسة: مجال أشغال الخشب

الموضوع الأول: الحفر البارز والغائر على الخشب

الموضوع الثاني: إطار مبتكر بالوصلات والتعاشيق الخشبية

فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (وَإِذَا رَأَيْتَهُمْ تُعْجِبُكَ أَجْسَامُهُمْ ۖ وَإِن يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ ۖ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُّسَنَّدَةٌ) (المنافقون: ٤)
الاهتمام

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تقرأ الطالبة في موضوعات ترتبط بالدرس.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن إمكانية الاستفادة من الخشب.

-أن تتطوع الطالبة لعمل منشورات عن الأخشاب وأنواعها.

قال تعالى: (أَلَمْ تَرَى كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ ) (إبراهيم: 24)
الاستجابة

الانتباه

الاستجابة

سلوك قيمي

-أن تناقش الطالبة اختلاف الشجار على ضوء الآية الكريمة.

-أن تنتبه الطالبة لتنوع الأشجار التي يؤخذ منها الخشب.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن كيفية الاستفادة من الأشجار.

-أن تحافظ الطالبة على البيئة من خلال ابراز قيمة الشجرة.

– قال تعالى: (قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أن آذَنَ لَكُمْ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ) (طه: 71)
الاستجابة

الانتباه

-أن تجيب الطالبة عن مصادر الحصول على الخشب.

-أن تستمع الطالبة بيقظة لمواصفات الخشب واستخداماته.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من الطالبات عمل مشروع عن مصنوعات الخشب كالأبواب وقطع الديكور، بنشر مطويات والتحدث عن ذلك في الإذاعة المدرسية مع جمع صور لمصنوعات حديثة وقديمة ومناقشة الفرق بينها.

جدول (13)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الثاني ) الوحدة السابعة: مجال الطباعة
طباعة العقد والصباغة
فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا) (النحل: 92)
الاهتمام

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تقرأ الطالبة في تاريخ النسيج

-أن تجيب الطالبة بحرية عن المنسوجات وكيفية صناعتها واستخراجها.

-أن تتطوع الطالبة لجمع صور عن صناعة النسيج.

قال تعالى: (قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبَادِهِ وَالطَّيِّبَاتِ مِنَ الرِّزْقِ ۚ قُلْ هِيَ لِلَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا خَالِصَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ) (الأعراف: 32)
الاستجابة

الاهتمام

الاستجابة

سلوك قيمي

تكوين النظام القيمي

الاهتمام

-أن تناقش الطالبة القيم الفنية والجمالية في الأعمال المطبوعة

-أن تبدي الطالبة اهتماما بالزينة التي أخرجها الله لعباده.

-أن تبذل الطالبة مجهودا في وصف وتحليل القيم الفنية والجمالية بمصطلحات فنية

-أن تحافظ الطالبة على الإنتاج الفني.

-أن تصنف الطالبة اساليب الطباعة بالعقد المختلفة.

-أن تتعاون الطالبة مع زميلاتها لعمل منشورات عن أنواع الصباغة وتاريخها.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ تطلب المعلمة من مجموعة تلميذات صباغة قطع باستخدام ألوان من مصادر طبيعية تم التطرق لها في الدرس بينما يقوم الجزء الآخر من التلميذات بالصباغة بألوان صناعية، ثم عمل حلقة نقاش للمقارنة بين الطريقتين من حيث، الشكل، القيمة المادية، الوقت المستهلك، ثبات اللون.

جدول (14)

الصف الأول المتوسط (الفصل الدراسي الثاني ) الوحدة الثامنة: مجال التشكيل المباشر بالخامات
الموضوع الأول: التشكيل على الجص

الموضوع الثاني: الجص في حياتنا

الموضوع الثالث: قوالب الجص

الموضوع الرابع: مجسمات الجص

فئة الهدف الوجداني أمثلة لآيات قرآنية تتعلق بالدرس مع أهداف وجدانية مصاغة تبعاً لها
قال تعالى: (أَفَلَمْ يَنظُرُوا إِلَى السَّمَاءِ فَوْقَهُمْ كَيْفَ بَنَيْنَاهَا وَزَيَّنَّاهَا وَمَا لَهَا مِن فُرُوجٍ ) (ق: 6)
الاهتمام

الاستجابة

السلوك القيمي

-أن تقرأ الطالبة في تاريخ الفن الإسلامي

-أن تجيب الطالبة بحرية عن مفهوم الزينة من خلال الآية الكريمة.

-أن تتطوع الطالبة لعمل منشورات عن التذوق الفني.

قال تعالى: (فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَىٰ عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ)(إبراهيم: 45)
الاستجابة

الانتباه

الاستجابة

سلوك قيمي

-أن تناقش الطالبة أسس بناء القصر على ضوء الآية الكريمة.

-أن تنتبه الطالبة لكون مادة الجص أساس في البناء.

-أن تجيب الطالبة بحرية عن كيفية عمل قوالب الجص.

-أن تحافظ الطالبة على الأعمال الفنية.

– قال تعالى: وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا ۖ فَاذْكُرُوا آلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) (الأعراف: 74)
الاستجابة

الانتباه

-أن تجيب الطالبة عن استخدامات الجص في حياتنا.

-أن تستمع الطالبة بيقظة لكيفية استخراج الجص

– قال تعالى: ( وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ ) (الفجر: 9)
الاتجاه

الاتجاه

الاتجاه

-أن تتبنى الطالبة فكرة عمل ملصقات عن الصخور واستخداماتها.

-أن تمارس الطالبة العمل الفني بكل حماس.

-أن تشترك الطالبة في مجموعة للبحث في أنواع الصخور واستخداماتها.

ولقياس تحقق الأهداف الوجدانية السابقة في هذا الدرس تستطيع القيام بالآتي:

  • أسلوب الملاحظة من قبل المعلمة أثناء الدرس
  • نشاط/ كتابة مقال عن المجسمات الجمالية موضح فيه الملامس والبارز والغائر منها.

التوصيات:

  • ضرورة وجود دليل توجيهي للأهداف التعليمية لمادة التربية الفنية.
  • اعتماد الدليل المقترح لاقتباس الأهداف الوجدانية من القرآن الكريم وقياس تحقيقها.
  • إعادة النظر في صياغة الأهداف الوجدانية من منظور إسلامي.
  • التأكيد على أهمية القرآن كمنبع لاستقاء الأهداف الوجدانية لترسيخ السلوك وبناء الاتجاهات والميول.
  • العمل على تغيير النمط المتبع للأهداف الوجدانية باقتصارها على فئة واحدة أو فئتين مع أنها تنقسم إلى ست فئات حسب تصنيف كراثول.
  • الاستفادة من نتائج الدراسة الموضحة بالجداول أثناء تحضير دروس المادة وتخطيط المعلمين لها.
  • تطوير طرق ووسائل مبتكرة من قبل المعلمة لمحاولة قياس الأهداف الوجدانية باستخدام الأنشطة المختلفة.

المقترحات

من خلال النتائج تقترح الباحثة التالي:

  • إجراء دراسات وبحوث مماثلة لهذا البحث لمراحل دراسية أخرى غير الصف الأول المتوسط.
  • إجراء دراسة مماثلة لهذا البحث على الأهداف التعليمية الأخرى المعرفية والمهارية كون هذا البحث تناول الوجدانية فقط.
  • إعداد برامج تدريبية لمعلمات التربية الفنية تتناول الأهداف التعليمية وبخاصة الوجدانية منها.
  • دراسة أثر استخدام هذا الدليل التوجيهي من القرآن الكريم على تحقيق الأهداف الوجدانية

المراجع

أولاً: المراجع العربية:

  • القرآن الكريم.
  • أبو الخير، جمال (1995): مدخل إلى التربية الفنية، ط1، مكتبة الخبتي الثقافية، بيشة.
  • أبو الرب، محمد خليل (1999): أثر الفكر التربوي الإسلامي في تدريس مادة التربية الفنية، مجلة اتحاد الجامعات العربية، ع36، الأردن.
  • الآمدي، علي بن محمد (2003): الإحكام في أصول الأحكام، ط١، دار الصميعي، الرياض.
  • البساط، أماني مصطفى (2012): تطوير نموذج تعليمي قائم على التربية الجمالية لتحسين أداء المعلمات وعلاقته بتحقيق بعض جوانب الأهداف الوجدانية للمنهج في رياض الأطفال، مجلة الطفولة والتربية، ع9، مصر.
  • الحربي، سهيل سالم سلمان (2008): دور مناهج التربية الفنية بالمملكة العربية السعودية في تعزيز القيم وإبراز الهوية الثقافية، المؤتمر العلمي العشرون، مناهج التعليم والهوية الثقافية للأمة، الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس، جامعة عين شمس، القاهرة.
  • الخطابي، عبد الحميد بن عويد (1994): المواد الاجتماعية ومدى تحقيقها لبعض الأهداف الوجدانية من وجهة نظر معلمي وموجهي المواد الاجتماعية في المرحلة الابتدائية، كلية المعلمين، المدينة المنورة.
  • الخليفة، حسن جعفر (2014): المنهج المدرسي المعاصر، ط14، مكتبة الرشد، الرياض.
  • الخوالدة، محمد محمود والرباعي زهير علي(2002): القيم التربوية التي يكتسبها طلبة المرحلة الأساسية العليا من مناهج التربية الفنية في الأردن من وجهة نظر المعلمين، جامعة اليرموك، الأردن.
  • الرازي، محمد بن أبي بكر (1986): مختار الصحاح، مكتبة لبنان، بيروت.
  • زيدان، هناء عبد الوهاب (2013): دور التربية الفنية في تأكيد الهوية الشخصية لدى المراهقين الفلسطينيين المغتربين من الجنسين، دراسات في التعليم الجامعي، مصر، ع24، ص ص 491-522.
  • سعيد، سميرة بنت عبد الرحمن (1435هـ): منهج القرآن الكريم في تهيئة النفس البشرية، رسالة دكتوراه، قسم الثقافة الإسلامية، كلية التربية، جامعة الملك سعود، الرياض.
  • سلمان، أحلام (2011): بناء مقياس نحو اتجاهات طلبة المرحلة المتوسطة نحو التربية الفنية في العراق، مجلة كلية التربية الأساسية، ع67، الجامعة المستنصرية، العراق، ص ص 430-449.
  • سليم، عبد المحسن حسين علي(1983): أثر التصور في القرآن الكريم بين الوجدان والعقل الإنساني، مجلة التربية، قطر، ع62، ص ص 128-134.
  • السهلي، عبدالله بن محمد(2012): معالم التربية الوجدانية في سورة الإنسان، قسم أصول التربية، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، الرياض.
  • السيد، جيهان كمال والدوسري، فوزية محمد. “فاعلية نموذج التعلم البنائي في تعديل التصورات البديلة لبعض المفاهيم الجغرافية وتنمية الاتجاه نحو المادة لدى تلميذات الصف الأول من المرحلة المتوسطة بالمملكة العربية السعودية”. دراسات في المناهج وطرق التدريس، الجمعية المصرية للمناهج وطرق التدريس، ع91، ديسمبر2003م، ص ص87-116.
  • الشهري، عبدالله ظافر(2007): الاتجاه المعرفي المنظم DBAE في تدريس التربية الفنية، عمادة البحث العلمي، جامعة الملك سعود، المملكة العربية السعودية.
  • طعيمة، رشدي. (1425هـ). تحليل المحتوى في العلوم الإنسانية، مفهومه-أسسه- استخداماته، دار الفكر ، القاهرة.
  • طلاع، محمود والفوال، محمد خير (2013): دور التربية العملية في إكساب طلاب معلم الصف في كلية التربية القدرة على التوجيه القيمي (الوجداني)، قسم المناهج وطرائق التدريس، كلية التربية، جامعة دمشق، سوريا.
  • عدس، عبد الرحمن، وآخرون (2005). البحث العلمي: مفهومه، أدواته، أساليبه. ط3. دار أسامة للنشر والتوزيع، الرياض.
  • عريفج، سامي سلطي(2008): مدخل إلى التربية، ط3، دار الفكر، الأردن.
  • عزام، أبو العباس محمود (1998): تاريخ التربية الفنية ونظرياتها، ط1، دار ابن سينا للنشر، الرياض.
  • عمارة، محمد (1991): الاسلام والفنون الجميلة، ط1، دار الشرق، القاهرة .
  • الفاربي، عبداللطيف وآخرون(1994): معجم علوم التربية، مطبعة النجاح، الدار البيضاء.
  • اللجنة العلمية لمادة التربية الفنية (1425): وثيقة منهج التربية الفنية للمرحلتين الابتدائية والمتوسطة في التعليم العام، وزارة التربية والتعليم، الإدارة العامة للمناهج، الرياض.
  • اللقاني، أحمد حسين، والمفتي، محمد أمين .(1983): قائمة ملاحظة لتقويم طلاب التربية العملية، مكتبة الأنجلو المصرية، القاهرة.
  • المالكي، عبد الرحمن بن عبد الله (2008): أثر استخدام الموعظة القرآنية في تنمية السلوك الوجداني لدى تلاميذ الصف السادس الابتدائي في مادة التربية الإسلامية، رسالة التربية وعلم النفس، ع33، ص ص 1-14، الرياض.
  • المسعري، ناصر عبدالله (2009): مناهج وطرق تدريس التربية الفنية واتجاهاتها الحديثة في التعليم، ط1، دار الصميعي للنشر والتوزيع، الرياض.
  • النملة، محمد عبد الرحمن صالح(2004): دراسة نظرية لصياغة أهداف التربية الفنية للمرحلة المتوسطة للبنين بمفهوم نظرية التربية الفنية المنظمة، مجلة دراسات تربوية واجتماعية، جامعة حلوان، مصر، ج 10، ع3، ص ص 225-241.
  • وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية (2013): كتاب التربية الفنية للصف الأول متوسط الفصل الدراسي الأول، طبعة(2013-2014).
  • وزارة التربية والتعليم بالمملكة العربية السعودية (2013): كتاب التربية الفنية للصف الأول متوسط الفصل الدراسي الثاني، طبعة(2013- 2014).

ثانياً: المراجع الأجنبية:

  • Ashmore، and Robinson، Denise. (2015): Learning، Teaching & Development strategies for action. SAGE Puplication، London، UK.
  • Stone، Shelly، Bruce، shertzer، (1981): Fundamentals of guidance، Mifflin،

A guide based on the holy Quran to apply the Affective Objectives in Art education

Abstract: This research aimed to: deriving Affective objectives from the holy Quran related to art education lessons for the first grade intermediate. -define the Category for each objective derived from the verses of the holy Quran associated with art education lessons for the first grade intermediate. – define How to measure these objectives at the end of each lesson through some suggested activities.

The most important recommendations of the study are: – The need for a guidance manual for the educational objectives of art education. – Reconsider the drafting of affective objectives from an Islamic perspective. – Emphasize the importance of the Quran as the source to elicit the affective objectives to consolidate and build trends and tendencies. – Work to change the pattern of the affective objectives from one category or two with it is divided into six categories according to the classification Krathol. – Take advantage of the study results which been described in tables at the preparation for lessons planning by the teacher. – The development of innovative ways by the teacher to try to measure the affective objectives by using different activities.

The most important suggestions of the study are: – Conducting studies and research similar to this research to other study stages other than the first grade intermediate. – Conducting a similar study for this search on other educational objectives other than the affective objectives. – Develop training programs for teachers of Art Education deals with educational objectives particularly the affective objectives. – Study the effect of using this guidance manual from the Holy Quran to achieve the affective objectives.

Keywords: Art Education، Affective Objectives، Guide، the Holy Quran.

 

[button link=”  https://www.ajsrp.com/journal/index.php/jeps/article/view/274″ type=”big” newwindow=”yes”] لتحميل البحث كامل[/button]

[button link=”https://www.ajsrp.com” type=”big” newwindow=”yes”] المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث[/button]

اترك تعليقاً

==> أرسل بحثك <==