مجلة العلوم التربوية و النفسية

دور مناهج كلية التربية في جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز في تأهيل الطالبات إلى مهن إلى جانب مهنة التدريس

دور مناهج كلية التربية في جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز
في تأهيل الطالبات إلى مهن إلى جانب مهنة التدريس

منى طه محمد عمر
كلية التربية بالدلم || جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز || المملكة العربية السعودية

الملخص:  يهدف البحث إلى معرفة دور مناهج كلية التربية  بالدلم في جامعة الامير سطام بن عبد العزيز في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية في تأهيل الطالبات الى مهن  إلي جانب المهنة  التدريس ،وذلك لكثرة عدد الخريجات وعدم وجود فرص عمل لهن ، ومعرفة مدى إمكان اكتساب مهارات تؤهلهن إلي مهن متاحة في سوق العمل من خلال دراستهن ،وتم استخدام استبانة لطالبات القسمين تحتوى على خمسة محاور إضافة إلى محور البيانات الأساسية تناولت الأتي :- دراسة الطالبة في قسمي الدراسات الاسلامية واللغة العربية :-1- تمكنهم من مهارات إجادة  اللغة الإنجليزية كتابـه وتحدثا – استخدام الحاسب الآلي – القدرة على التواصل – حل المشكلات – فن الإدارة – الحوار – التعامل مع الآخرين 2- تؤهلهم إلى العمل في مجالات الخدمة الاجتماعية والمحاكم – الخدمة المدنية الإعلام – الأعمال الإدارية – المكتبات – السياحة والمنظمات الطوعية و الأعمال الحرة .3- نمت مهارات فنيه ومهارات اتصال  ومهارات أخري. 4- رغبه الطالبة في تزويد المناهج بمهارات خاصة يمكن اكتسابها  ..وتم التوصل إلي النتائج التالية :-1- المناهج الدراسية  بالقسمين لأتوفر المهارات التي ذكرت، وذلك لأن الدراسة تركز على المعارف دون المهارات . 2- تحتاج الطالبة إلى إجادة مهارات عديد ة تنقصها ...توصي الدراسة للاتي :- بتعديل المناهج وتضمينها مهارات حني تتمكن الطالبة من اجادة المهارات السابقة ‘وإتاحة الفرصة لها لممارسة الانشطة اللامنهجية ‘وإتاحة الفرصة لممارسة هوايات .

الكلمات المفتاحية: مناهج – كلية التربية – تأهيل – الطالبات – مهن – التدريس

 

 

  1. الاطار العام للبحث

مقدمه :-

تسعى الدول إلى توفير فرص تعليمية لأبنائها ،وحتى يتحقق ذلك أنشئت المدارس والجامعات بمختلف التخصصات لتستوعب طموحات الدارسين . ولطبيعة الحياة في المجتمع السعودي المحافظ تركًز تعليم البنات على تخصصات التربية ،مما أوجد عدد كبير من الخريجات .وبما أن طبيعة المناهج كانت تقليدية وتفتقر للأساليب الحديثة كان لابد من إصلاح المناهج لتخًرج طالبات تمكنهن الدراسة من اكتساب معارف ومهارات ووجدانيات  تواكب الطفرة الحادثة في التعليم وتؤهلن  لمتطلبات العصر  .

وتمثل جامعة الامير سطام بن عبد العزيز حجر أساسى في تطوير التعليم الجامعى بالمملكة العربية السعودية لوجود تخصصات مختلفة لتعليم البنات إضافة لكليات التربية التى كانت موجودة أصلا كأساس لتعليم البنات .

كما انشأت الجامعة  عمادة للبحث العلمي تهتم بالبحث العلمى كوسيلة لتطوير التعليم الجامعي وتتناول مشكلاته وتجد  حلولا لها يتم تطبيقها في كليات الجامعة.

وتمثل كثافة عدد خريجات كلية التربية في تخصص الدراسات الاسلامية واللغة العربية إحدى هذه المشكلات ، وتحاول الباحثة من خلال طرح مشكلة دور المناهج التى تدرسني الجامعة  في تأهيل الطالبات لمهن غير مهنة التدريس ، وتلمس ما يمكن إصلاحه دون إخلال برسالة كلية التربية بالتخصصين .

 

مشكلة البحث  :

تكمن المشكلة في وجود عدد كبير من الخريجات في لكلية التربية دون وجود فرص عمل  متاحة وذلك يتضح من خلال الإحصائيات التى تشرح ذلك وتبين وجود أعداد كبيرة من الخريجات لم يتم تعينهن لعدم وجود شواغر فى المدارس .

كما أن المناهج الدراسية التي تدرس خلال ثمانية فصول دراسية قاصرة في تأهيل الطالبات لمجالات عمل أخرى غير التدريس أوتمكن من لهن مواهب للاستفادة منها في ملئ الفراغ وزيادة الدخل بالاستفادة مما درسن في ا لكلية .

كما تنبه  الدراسة إلى إدخال بعض الأنشطة اللامنهجية لتنمية المواهب  في أثناء الدراسة الجامعية.

أهداف البحث

  1. بيان دور مناهج كلية التربية في جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز في تأهيل الطالبات لمهن غير مهنة التدريس .
  2. البحث عن فرص عمل أخرى لخريجات كليات التربية  في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية إضافة إلي المهنة الأساسية التي أعدت لها الطالبة من خلال الدراسة .
  3. معرفة رأى الطالبات في استحداث فرص للعمل غير التدريس .
  4. الوصول إلى نتائج واقعية للتجربة في استحداث فرص عمل للطالبات .
  5. إدخال مواد تتيح فرص تدريبية للطالبات في مجالات أخرى غير التدريس.
  6. فتح بعض المجالات لممارسة أنشطة غير صفية تنمى الهوايات ،وتفتح مجالات للعمل مثل الدعوة أو الصحافة.
  7. اعتماد طرائق التدريس الحديثة التي تتيح فرصا تقوي شخصية الطالبة وتحفزها علي الإبداع .
  8. ربط الجامعة بالمجتمع المحلي واحتياجاته.
  9. اشراك الطلاب في حل مشكلات المجتمع الحاضن .

 

أسئلة البحث : –

  1. ما دور مناهج كلية التربية في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية فى إكساب الطالبات مهارات التحدث والكتابة باللغة الإنجليزية وإجادة استخدام الحاسب الالي.
  2. ما مدى استفادة الطالبة من المهارات  السابقة فى إيجاد فرص عمل غير التدريس .
  3. هل الدراسة بكلية التربية تنمى مواهب الطالبات .
  4. ما دور خريجة كلية التربية في خدمة مجتمعها.

 

أهمية البحث :-

  1. بيان أهمية المناهج في جامعة الامير سطام في تأهيل الطالبات لمهن غير التدريس.
  2. إيجاد فرص عمل للطالبة بعد التخرج إضافة إلي مهنة التدريس ، مما يخلق لديها دافع للدراسة والتفوق .
  3. الاستفادة من طاقات الخريجات المعطلة .
  4. أيجاد مصادر دخل جديدة غير المعتادة .
  5. إتاحة الفرص للطالبة لممارسة المواهب التي تجيدها.
  6. تفعيل دور الخريج في المجتمع.
  7. إتاحة الفرص للخريجات لاختيار الطريقة التي تسهم بها في خدمة المجتمع .

 

   فروض البحث :-

  1. توجد فرق ذات دلالة إحصائية لصالح تمكن الطالبة من اكتساب مهارات من خلال دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية اللغة العربية(المنهج المقدم في كلية التربية)
  2. توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح تمكن الطالبة من إجادة العمل في مجالات عديدة من خلال دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية.
  3. توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح تنميه مهارات الطالبة الفنية الخط – الخطابة – الشجاعة الادبيه–التعامل مع الآخرين )من خلال دراستها الجامعية في قسمي لدراسات الإسلامية واللغة العربية .
  4. توجد فرق ذات دلالة إحصائية لصالح مواصلة طالبات قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية الدراسات العليا في مجالات التربية.
  5. توجد فرق ذات دلال إحصائية لصالح احتياج طالبات قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية لمهارات اخرى تنقصهم.

 

  1. منهجية البحث:

تتبع الباحثة المنهج الوصفي لبيان المناهج ودورها في تأهيل الطالبات لسوق العمل.

مصطلحات البحث :-

المناهج :- يقصد بها المناهج التي تدرس بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز في  قسمي اللغة العربية والدراسات الإسلامية.

جامعة سطام بن عبد العزيز :-تم أنشاؤها في منطقة الخرج بالمملكة العربية السعودية في العام 1427 هـ تحت مسمى جامعة الخرج ثم جامعة سلمان بن عبد العزيز تم جامعة الأمير سطام بن عبدا لعزيز.

 

الإطار النظري والدراسات السابقة

  • الإطار النظري :-

1-المواد التي تدرس في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية

تنقسم المواد إلي ثلاث فئات الفئة الأولي متطلبات جامعة والفئة الثانية متطلبات كلية وتشترك فيها القسمان ،الفئة الثالثة مواد تخصص(خطط كلية التربية بجامعة الامير سطام بن عبد العزيز  1435 هـ)

أولا : متطلبات جامعة :-

*مدخل إلي الثقافة الإسلامية – الإسلام وبناء المجتمع – النظام الاقتصادي في الإسلام – النظام السياسي في الإسلام – المهارات اللغوية – التحرير العربي .

وتهدف تلك المواد إلي إمداد الطالبة بقدر كاف من المفاهيم المهمة في الثقافة الإسلامية والمقدرة علي التعبير السليم باللغة العربية ومعرفة حقوق الإنسان في الإسلام والإلمام  بالسياسة المحلية والدولية ومعرفتها للتاريخ الوطني للمملكة.

ثانيا: متطلبات كلية وتشتمل علي واحد وعشرين مقررا .

  • مهارة الحاسب الآلي – تنمية مهارة التفكير – مهارة الاستماع والمحادثة
  • مهارة القراءة ـ-مهارة الكتابة – مبادي البحث العلمي -مهارات الاتصال
  • التربية الإسلامية-المدخل إلي علم النفس -سياسة ونظام التعليم في المملكة
  • علم نفس النمو-علم النفس التربوي – الصحة النفسية – طرائق التدريس (1)
  • وسائل وتقنيات التعلم – طرائق التدريس(2) -الإدارة والتخطيط التربوي

-المناهج العامة-التقويم التربوي-اجتماعيات التربية-التربية الميدانية

وتهدف تلك المواد إلي الارتقاء بمهارة الطالبة في اللغة الإنجليزية في محاور الاستماع والقراءة والكتابة والتخاطب ورفع قدرة الطالبة في التعبير بطلاقة باللغة الإنجليزية وتأهيل الطالبة علي مواصلة تعلم اللغة ذاتيا ،كما تهدف إلي تنمية مهارات التفكير والبحث العلمي والاتصال والتواصل اللغوي والتعبيري ،وإجادة استخدام  الحاسب الآلي ومعرفة النفس البشرية من خلال معرفة مراحل النمو وخصائصه، ونظريات التعلم ، ومعرفة إستراتيجيات التدريس ،وكيفية تطبيقها أنواع المناهج وطرق تقويم المعارف والمهارات التي تحصل عليها الطالبات ،كما تهدف إلي معرفة الطالبة بالثقافة الصحية  التي تساعدها في حياتها المهنية والاجتماعية .

ثالثا: مواد التخصص لقسم الدراسات الإسلامية تشتمل علي خمسة وعشرين مقررا دراسيا :-

-القران الكريم والتجويد –(1)- القران الكريم والتجويد (2) – القران الكريم والتجويد (3)- القران الكريم والتجويد(4)

-عقيدة (1)- عقيدة –(2)-عقيدة(3)- عقيدة (4)-حديث (1)-حديث(2)- حديث(3)

-فقه (1)-فقه(2)-فقه(3)-فقه(4)- علوم القران -علوم حديث -أصول تخريج ودراسة الأسانيد-الأديان والفرق-أصول الدعوة-التفسير التحليلي(1)-التفسير التحليلي (2)-التفسير التحليلي (3) -مناهج المفسرين وطبقاتهم-الملل والنحل – فقه السيرة

مواد تدرس بالقسم وهي نحو (1)ونحو(2)

وتهدف تلك المواد إلي مد الطالبة بالمعارف الدينية لممارسة مهنة التدريس وغيرها، كما تسهم في رفع قدرة الطالبة في مهارات التحدث والكتابة والقراءة للعلوم الدينية ،وتمكنها من مواصلة التعلم والبحث العلمي في مواد التخصص .

كما تمكن مادة النحو من أداء المعارف والمهارات السابقة دون أخطاء لغوية

مواد التخصص بقسم اللغة العربية :-

-النحو(1)– النحو (2)–النحو (3) – النحو (4)- البلاغة (1) – البلاغة (2) البلاغة – الصرف (1)- الصرف (2) -الصرف (3) -تاريخ الأدب العربي القديم العروض وموسيقي الشعر – اللسانيات – علم المعاجم والدلالة الشعر العربي القديم (1) الشعر العربي القديم (2) – البلاغة في القران والسنة – مصادر التراث العربي -تطبيقات نحوية – النثر العربي القديم – النقد العربي القديم – البحث اللغوي عند العرب – الأدب السعودي – الشعر العربي الحديث – النثر العربي الحديث -النقد الأدبي الحديث

وتهدف تلك المواد إلي مد الطالبة بالمعارف الخاصة بتخصص اللغة العربية والمهارات اللغوية من تحدث وكتابه وتمكنها ايضا من ممارسة مهنة التدريس وغيرها كما تمكنها من مواصلة التعلم والبحث العلمي في تخصصها كما تمكنها من معرفة تاريخ الأدب العربي الحديث والقديم بالمملكة والعالم العربي وتمدها بمعرفة التراث الديني والأدبي.

 

المبحث الثاني :-

المعارف والمهارات والوجدانيات التي تكتسبها الطالبة من دراستها في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية

تم تقسيمها إلي ثلاثة أقسام القسم الأول خاص بالمواد المشتركة بين القسمين

المعارف معرفة الثقافة الإسلامية – نظم بناء الاقتصاد الإسلامي والسياسي في الإسلام – معرفة تاريخ المملكة ونظامها السياسي والتعليمي تثقيف الطالبة صحيا – معرفة الكتابة باللغة العربية والإنجليزية

المعارف الخاصة بقسم الدراسات الإسلامية وهي الإلمام بمعارف المواد التخصصية وهي القران الكريم وعلومه والحديث الشريف و  علومه والعقيدة وعلومها والفقه وعلومه .

المعارف الخاصة بقسم اللغة العربية وهي معرفة علوم اللغو العربية من نحو وصرف وبلاغة ولسانيات وأدب قديم وحديث عربي وغربي ومحلي .

بعدما تتمكن الطالبة من معرفة العلوم التربوية من أصول تربية إسلامية ومناهج وطرائق التدريس وعلم النفس التربوي والصحة النفسية

  • أما المهارات العامة للتخصصين فهي مهارة التواصل – مهارة حل المشكلات – مهارة إيصال المعلومة بطرق مختلفة مهارة التحدث والقراءة والكتابة باللغة الإنجليزية – مهارة التحدث باللغة العربية الفصحى – مهارة تنمية مهارات التفكير–مهارات التفاعل – مهارات القيادة والإدارة– العمل في فريق –مهارة البحث العلمي –مهارة قيادة الحاسب الآلي –التدريب علي  النقد –التفاعل مع الآخر

إمافي الوجدانيات فالطالبة من خلال دراستها تتمكن من الرقي بالسلوك الديني والأخلاق والإحساس بالأخر وحب العقيدة والوطن والتفاني في أداء الواجب ن،والقدرة علي نكران الذات ،ومن خلال دراسة علوم القران الكريم وحفظه  يرتفع لدى الطالبة الإحساس الديني و الأدبين ومن خلال دراسة  اللغة العربية تتمكن الطالبة من الارتقاء بملكة التذوق للشعر والنثر .

المبحث الثالث :

المهن المتاحة لطالبات قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية غير مهنة التدريس

  • وفق الاستطلاع الذي تم إجراؤه عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض الشخصيات التي لها اهتمام بتوظيف الخريجات أوتلك التي لها اهتمام في فتح مجالات لتوظيف الخريجات ،وجدت إجابات نوجزها في الآتي وسوف يتم تناولها تفصيلا في الباب الثالث
  • كان هنالك مجال لعمل خريجات الدراسات الإسلامية واللغة العربية في البنوك بعد اخذ دورات تدريبيه تؤهلهن لممارسة العمل المصرفي.
  • يمكن لخريجات اللغة العربية العمل في التصحيح ا لغوي في الصحف.
  • يمكن لمن لها موهبة إعلامية العمل في مجال الإعلام
  • خريجات الدراسات الإسلامية يمكنهن العمل في وزارة الحج كمرشدات
  • خريجات الدراسات الإسلامية يمكنهن في مجال الدعوة
  • العمل في وزارة العمل والشؤون الاجتماعية للقسمين
  • يدرس الان عمل خريجات الدراسات الإسلامية كاتبات عدل لخدمة النساء اللائي يترددن علي المحاكم
  • يتيح مركز الأمير عبدا لرحمن بن مساعد للبحوث بالخرج فرصا لتمويل المشاريع للخريجات وفق مواهبهن
  • باب رزق جميل يقدم فرصا لتمويل مشاريع للخريجات

 

ب- الدراسات السابقة

  • دراسة تقويمية للمواءمة بين الكفاءة الخارجية للتعليم العالي للفتاة ومتطلبات سوق العمل في المملكة العربية السعودية – جواهر بن احمد قناديلي( 1430 ه- 2009 م)جامعة أم القرى – قسم الإدارة والتخطيط

خلصت الدراسة إلي النتائج التالية

  • المواءمة بين مؤسسات التعليم العالي ومتطلبات سوق العمل في المملكة العربية السعودية
  • مراجعة السياسيات التنظيمية التعليمية القائمة للتعرف علي مكامن القصور فيها وتطويرها
  • تزويد الطلاب بمجموعة المهارات التي تسهم في الالتحاق بسوق العمل.
  • ربط سياسات التعليم العالي بمتطلبات سوق العمل
  • إيجاد نظام تعليمي يسعى إلي تطوير العملية التعليمية وتحسينها لتنمية قدرات خاصة للطالبة وإتقان مهارات تساعدها   في الحياة الاجتماعية والحياتية
  • ردم الفجوة بين المعارف التي يحصل عليها الطالبات في مؤسسات التعليم العالي والمعرفة التي يتطلبها سوق العمل

نقطة الالتقاء مع البحث

  1. تحسين التعليم العالي وفق سوق العمل.
  2. تزويد الطالبة بمهارات لتساعدها علي الالتحاق بسوق العمل.
  3. اتجاهات طلبة كلية التربية نحو مهنة التعليم

2- دراسة ميدانية مقارنة بين كلية التربية جامعة الكويت وكلية التربية بالحسكة جامعة الفرات نموذج

د0 عبدا لله المجيدل  – د0 سعد الشريع- مجلة جامعة دمشق للعلوم التربوية والنفسية – دمشق –   2011 م

تهدف الدراسة إلي معرفة اتجاه طلاب كلية التربية بجامعة الكويت وكلية التربية بالحسكة جامعة الفرات نحو مهنتهم المستقبلية –الأداة الرئيسة للبحث استبانة توصلت الدراسة  إلي النتائج التالية

إن تغير الجنس لصالح مهنة التدريس كان لصالح الإناث.

لايوجد متغير للتخصص نحو مهنة التدريس.

هناك اتجاه ايجابي نحو مهنة التدريس .

نقطة  الالتقاء في رغبة طلاب كلية التربية في العمل كمعلمين في المستقبل .

مقالة بعنوان خريجات عربيات من مسار المتفوقين وظاهرة متابعة الدراسة الجامعية لنيل شهادة القبول الثاني – قصي حاج يحي (2009)

تناول المقال الأسباب والدوافع التي دفعت بكثير من خريجات المعهد الأكاديمي العربي للتربية في بيت بيرل للالتحاق بالدراسات العليا في مساق غير التربية لقلة فرص العمل.

اعتمدت الدراسة علي أسلوب المقابلة للخريجات اللائي التحقن ببرامج دراسية في الجامعات للحصول علي مؤهل يمكنهن من العمل ومعرفة التحديات والمصاعب التي واجهتهن .

وتوصلت للنتائج التالية :-

نجاح الطالبات في مواصلة الدراسة .

تمكنهن من الالتحاق بوظائف غير التدريس.

نقطة الاتقاء مع البحث هو أن الطالبة  خريجة كليات التربية  تمكنت من معارف ومهارات لوظائف أخري غير التدريس يمكن  تقليدها والنجاح فيها .

 

  1. إجراءات الدراسة الميدانية:

اعتمدت الباحثة المنهج الوصفي كما اختارت الاستبانة والمقابلة وسيلتين لجمع المعلومات

ا/ مجتمع الدراسة

طالبات كلية التربية  بالدلم في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية بالمستوي السابع باعتبارهن قد أكملن الدراسة وفق التخصص ولم يتبق لهن سوي المستوي الثامن ،وهو التربية الميدانية في المدارس

جدول رقم (1): يبين مجتمع ا لدراسة

عدد الطالبات بقسم اللغة العربية م7 عدد الطالبات بقسم الدراسات الاسلاميةم7 المجموع
70 74 144

 

ب/اختيار العينة للاستبانة

تم اختيار العينة عشوائيا من بين أفراد المجتمع الأصلي من طالبات كلية التربية بالدلم بواقع (54)طالبة لقسم اللغة العربية بنسبة (77  )و (47) طالبة لقسم الدراسات الإسلامية بنسبة (63)

فترة التطبيق

تم التطبيق خلال العام الدراسي (1434-1435 )ه الفصل الدراسي الثاني

محتوي الاستبانة

تتكون الاستبانة من جزأين الأول بيانات خاصة بالطالبة يحتوي علي الاسم التخصص والاسم اختياري ثم خطاب موجز بالبحث وهدفه وكيفية تعبيته الثاني ،أسئلة استبانة مغلقة بدرجات حكمية خماسية  (أوافق بشدة –أوافق–لأادري–لاأوفق–لاأوافق بشدة )  الجزء الثاني الأسئلة  موزعة وفق المعارف والمهارات والوجدانيات الموجودة في المنهج الذي يدرس، وكيفية الاستفادة منها في وظائف غير التدريس، كما يحتوي علي معرفة المعارف والمهارات والوجدانيات التي تحتاجها بعض الوظائف المتاحة

وبعد بناء الاستبانة تم عرضها علي لجنة تحكيم وتم تعديلها وفق الملاحظات  ثم حساب صدق الاستبانة وثباتها ومن ثم تطبيقها علي الفئة المستهدفة .

ثانيا- المقابلة :-

تعد المقابلة من الأدوات العلمية التي تصلح بدرجة كبيرة لجمع المعلومات بالرغم من أنها قد تكون عرضة لتحيز الباحث ،ولكن مع ذلك يمكن الوقوف من خلالها علي مايو رق الباحث إذا استخدمت بكفاءة عالية وتوفرت فيها الدقة .

وأجرت الباحثة مقابلة مع بعض الشخصيات التي لها دور في فتح بعض المجالات العملية للنساء ومن مارسن بعض المهن غير التدريس ،وهن خريجات كلية التربية ،والهدف منها معرفة المهن المتاحة للخريجات ،ومعرفة ماتحتاجه تلك المهن  وأجرت الباحثة بعضها   شخصيا ،وبعض عن طريق الاتصال وعددها(3).

مجتمع الدراسة واختيار العينة :-

المجتمع تم اختياره  من الشخصيات البارزة في مجالات عملها ومن لهن نشاط اجتماعي واتبعت أسلوب اختيار العينة القصدية

المعالجات الإحصائية :-

  • المعالجات الإحصائية لاستبانات الطالبات

أ- قسم اللغة العربية – قسم الدراسات الإسلامية

بعد تفريغ البيانات لكل قسم وفق جداول تكرارية ثم معالجتها عبر برنامج(spss) للحصول علي الوسط الحسابي ، والانحراف المعياري ، ثم معامل ارتباط (ت) لمتوسط واحد ،ثم حساب (ت)الجد ولية فإذا كانت ت المحسوبة أقل من( ت )الجد ولية فهذا يدل علي فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة عند مستوي دلالة (5.و)

  • أما الأسئلة المفتوحة فتم استعراضها للقسمين
  • كما تم استعراض ملخص أسئلة المقابلة لناشطات في حقوق المرأة.

عرض البيانات وتحليلها وتفسيرها ومناقشة النتائج

  • أولا :- عرض البيانات للمحور الأول لقسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية ومناقشة الفرض الأول توجد فرق ذات دلاله إحصائية لصالح تمكن الطالبة من اكتساب مهارات ( إجادة اللغة الإنجليزية تحدثا وكتابه – استخدام الحاسب الآلي –  الاتصال الجماهيري التفاعل الفعال – حل المشكلات – فن الإدارة – التعامل مع الآخرين – إدارة الحوار )من خلال دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية اللغة العربية

 

جدول رقم (2) يوضح نتائج استبانة المحور الأول دالة عن مستوي(0.05)لغة عربية)

  العبارة :- دراستي للمواد بتخصصي تمكنني من اكتساب المهارات التالية الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجدولية الاستدلال الإحصائي
1 إيجاده اللغة الانجليزية تحدثا وكتابة 3.16 1.30 23.57 2.08 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
2 استخدام الحاسب الالى 090.3 1.04 102.18 87.2 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
3 الاتصال الجماهيري 3.54 1.04 23.98 80.2 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
4 التفاعل الفعال 3.33 1.12 21.59 2.83 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
5 حل المشكلات 3.33 1.10 21,59 2,83 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
6 فن الإدارة 3.53 1.21 20.19 2.84 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
7 التعامل مع الآخرين 3.37 1.98 27.65 2.77 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
8 إدارة الحوار 3.67 1.10 39.26 2.77 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

جدول رقم (3) يوضح نتائج استبانة المفحوصين علي أسئلة المحور الأول –دالة عند مستوي(0.05)
(دراسات إسلامية )

  العبارة :- دراستي للمواد بتخصص تمكنني من اكتساب المهارات التالية الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
1 إجادة اللغة الانجليزية تحدثا وكتابة 2.25 1.34 11.51 1.79 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
2 استخدام الحاسب الالى 3.25 1.24 17.97 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
3 الاتصال الجماهيري 3.34 1.34 16.86 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
4 التفاعل الفعال 3.70 1.12 22.63 1.71 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
5 حل المشكلات 3.46 1.17 20.20 1.72 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
6 فن الإدارة 3.63 1.15 21.68 1.72 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
7 التعامل مع الآخرين 3.70 1.15 21.89 1.72 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
8 إدارة الحوار 4.42 5.99 5.08 2.02 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

 

بعد إجراء المعالجات الإحصائية لاستبانة المقابلة لطالبات قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية وحد إن الوسط الحسابي في معظم المحاور متدن مما يوضح أن الطالبات لم يتمكن من اكتساب تلك المهارات من خلال دراستهن الجامعية بالقسم ، كما أكد حساب معامل الارتباط رفض الفرض وذلك حساب ت المحسوبة أكبر من ت الجد وليه ، وهو أن الطالبات لم يكتسبن مهارات تمكنهن من ممارسة مهن تحتاج لتلك المهارات ، وبالتالي يجب تعديل المناهج بحيث تركز على الجانب العملي ، واكتساب الطالبات مهارات تطبيقية .

-كما أكد أفراد عينة المقابلة  بأنهن تلقين دورات تدريبية لممارسة مهن غير التدريس في مجال التخصص

مناقشة الفرض الأول  :-

توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح تمكن الطالبة من إجادة العمل في مجالات (الخدمة الاجتماعية – في المحاكم – الإعلام – الخدمة المدنية – الأعمال الإدارية – السياحة – الأمن – المكتبات – المنظمات الطوعية – الدعوة – التسويق – الأعمال الحرة ) من خلال دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية.

بعد إجراء ا لمعالجات الإحصائية لاستبانة المقابلة المقدمة للطالبات كان الوسط الحسابي في حدود ثلاثة إلي ثلاثة ونصف مما يعنى عدم استفادة الطالبات من المعلومات في أداء تلك المهن التي تحتاج إلى مهارات خاصة لاتوفرها الدراسة بالمناهج وطرائق التدريس الحالية ويعضد هذه النتيجة حساب ( ت ) لمتغيرين ،والذي كانت نتيجتها أن(ت)المحسوبة أكبر من( ت)الجد ولية مايعنى رفض الفرض

بالرغم من نتائج المقابلة مع ناشطة في مجال العمل النسائي والت أشارت إلي أن  الجهود مبذولة لتولى الخريجات بعض المناصب وأثمرت تلك الجهود بإتاحة الفرص لهن للعمل في مهنة كاتبة عدل لخريجات الدراسات الإسلامية ،والعمل في مجال الإعلام والسياحة والخدمة المدنية لكلا التخصصين كما تتاح لهن فرص العمل في البنوك والإدارة بعد تلقيهن دورات تدريبية خاصة كما الفرصة متاحة للعمل وفق ظروف وإمكانات الخريجة.

جدول رقم (4) يوضح نتائج استبانة المحور الثاني -دالة عند مستوي(0.05)(لغة عربية )

  العبارة :- المهارات والمعارف التي اكتسبتها في أثناء دراستي تؤهلني للعمل في مجال الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت
الجد ولية
الاستدلال الإحصائي
1 الخدمة الاجتماعية 3.64 1.17 22.50 2.82 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
2 المحاكم (كاتب عدل 3.22 1.36 17.17 2.89 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
3 الإعلام 3.15 1.33 17.17 2.98 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
4 الخدمة المدنية 3.46 1.52 21.08 2.83 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
5 الأعمال الإدارية 3.58 1.33 19.52 2.86 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
6 السياحة 3.28 1.44 16.52 2.93 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
7 الأمن 3.32 1.41 17.13 2.89 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
8 المكتبات 33.3 1.44 16.87 2.93 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
9 المنظمات الطوعية 3.94 1.15 24.95 2.97 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
10 الإعمال الحرة 3.86 1.09 25.77 2.78 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
11 الدعوة 3.68 1.24 22.96 2.81 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
12 التسويق 3.30 1.12 19.73 2.86 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة

 

جدول رقم (5) يوضح نتائج استبانة  المحور الثاني :-  دالة عند مستوي (0.05)دراسات إسلامية)

العبارة :-المهارات والمعارف التي اكتسبتها في أثناء دراستي تؤهلني للعمل في مجال الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت
الجد ولية
الاستدلال الإحصائي
الخدمة الاجتماعية 3.36 1.27 19.55 1.72 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
المحاكم (كاتب عدل 2.80 1.39 13.8 1.37 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الإعلام 2.95 1.31 15.38 38.1 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الخدمة المدنية 3.46 1.33 17.84 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الأعمال الإدارية 3.72 1.72 19.93 1.72 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
السياحة 3.55 1.45 16.72 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الأمن 3.17 1.55 14.01 1.76 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
المكتبات 3.83 1.42 16.30 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
المنظمات الطوعية 3.19 1.40 15.53 1.75 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الأعمال الحرة 3.53 1.31 18.33 1.73 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الدعوة 3.48 1.28 18.46 1.73 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
التسويق 3.36 1.30 17.60 1.47 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

 

مناقشة الفرض الثاني :-

توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح تمكن الطالبة من إجادة العمل في مجالات (الخدمة الاجتماعية – في المحاكم – الإعلام –الخدمة المدنية – الأعمال الإدارية – السياحة الأمن – المكتبات – المنظمات الطوعية – الدعوة – التسويق – الإعمال الحرة ) من خلال دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية.

بعد إجراء ا لمعالجات الإحصائية لاستبانة المقابلة المقدمة للطالبات كان الوسط الحسابي في حدود ثلاثة  ونصف مما يعنى عدم استفادة الطالبات من المعلومات في أداء تلك المهن التي تحتاج إلى مهارات خاصة لاتوفرها الدراسة بالمناهج وطرائق التدريس الحالية ويعضد هذه النتيجة حساب ( ت ) لمتغيرين والذي كانت نتيجته أن(ت)المحسوبة أكبر من( ت)الجد ولية مايعنى رفض الفرض

بالرغم من نتائج المقابلة مع ناشطة في مجال العمل النسائي والتي أشارت أن  الجهود المبذولة لتولى الخريجات بعض المناصب وأثمرت تلك الجهود بإتاحة الفرص لهن للعمل في مهنة كاتبة عدل لخريجات الدراسات الإسلامية والعمل في مجال الإعلام والسياحة والخدمة المدنية لكلا التخصصين كما تتاح لهن فرص العمل في البنوك والإدارة التسويق بعد تلقيهن دورات تدريبية خاصة كما الفرصة متاحة للعمل وفق ظروف وإمكانيات الخريجة.

 

جدول رقم (6) يوضح نتائج استبانة مقابلة المحور الثالث  دالة عند مستوي (0.05)(لغة عربية )

  العبارة  :- دراستي الجامعية نمت لدي المهارات الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
1 الفنية 3.22 1.22 18.80 2.87 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
2 الخط 3.28 1.29 18.51 2.87 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
3 الخطابة 3.33 1.28 18.09 2.87 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
4 الشجاعة الأدبية 3,49 1.26 20.80 2.84 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
5 التعامل مع الآخرين 3.60 1.14 22.88 2.81 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة

 

جدول رقم (7) يوضح نتائج استبيانه المحور الثالث –دالة عند مستوي(0.05)دراسات إسلامية

العبارة :- دراستي الجامعية نمت لدى المهارات الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
الفنية 3.44 1.44 16.39 1.74 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الخط 3.78 1.33 19.46 1.73 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الخطابة 3.70 1.34 18.80 1.73 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
الشجاعة الأدبية 3.59 1.34 18.31 1.73 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
التعامل مع الآخرين 3.76 1.33 19.98 1.87 لاتوجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

 

مناقشة الفرض الثالث :-

توجد فروق ذات دلالة إحصائية  لصالح تنميه مهارات الطالبة (الفنيه – الخط – الخطابة – الشجاعة الأدبية–التعامل مع الآخرين )من خلال دراستها الجامعية بقسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية

بعد إجراء المعالجات الإحصائية وحساب الوسط الحسابي والانحراف المعياري وجد أن الوسط الحسابي متدني ويدل ذلك على  عدم تمكن الطالبات من تنميه مهارتهن من خلال دراستهن كما يدل تدنى الانحراف المعياري على تفرق المفردات حول الوسط ، وتمركزها حول الأطراف ، كما أن نتائج ت لمتغيرين أن ت المحسوبة أكبر من ت الجد ولية مما يعنى رفض الفرض وهو أن دراسة الطالبات لم تسهم في تنمية مواهبهن ،وذلك لعدم وجود مفردات في المقررات تهتم بالمواهب وازدحام الجداول وعدم إتاحة الفرص للطالبات بممارسة هوايتهن وتنميتها داخل الكلية (نتائج الملاحظة من قبل الباحثة )مما يتطلب تعديل الجداول بحيث يتاح للطالبة ممارسة هواياتها في أثناء اليوم ألدراسي كما تجهز الكلية بأماكن لممارسة ألهوايات والاهتمام بالأنشطة اللامنهجية مايتيح للطالبة تنميه مواهبها

 

جدول رقم (8) يوضح نتائج استبانة مقابلة المحور الرابع – دالة عند مستوي (0.05)(لغة عربية )

  العبارة :- احتاج إلى مهارات لاتوفرها إلى البرامج الدراسية الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
1 الخبرات العملية 4.24 0.99 2.02 2.04 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
2 القدرة على البحث 3.60 1.21 2.06 2.08 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
3 مهارات التواصل 3.67 1.20 2.01 2,07 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
4 العمل التطوعي 3.83 1.18 2.02 2.06 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
5 التدريب 3.73 1.12 2.03 2.06 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
6 التمكن من مواصلة التعلم 3.67 1.20 2.02 2.07 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
7 التواصل مع المجتمع المحلى 3.7 1,07 2.52 2.06 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
8 ممارسة أنشطة حرة 3.73 1.27 2.01 2.08 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة

 

جدول رقم(9) يوضح نتائج استبانة مقابلة المحور الرابع – دالة عند مستوي (0.05)دراسات إسلامية

العبارة :- احتاج إلى مهارات لاتوفرها لي البرامج الدراسية الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
القدرة على البحث 4.31 1.30 1.40 1.73 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
مهارات التواصل 4.57 1.34 1.19 1.73 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
العمل التطوعي 4.53 1.28 1.39 1.72 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
التدريب 4.74 1.11 1.07 1.71 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
التمكن من مواصلة التعلم 4.70 1.31 1.62 1,72 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
التواصل مع المجتمع المحلى 4.97 1.09 1.05 1.7 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
ممارسة أنشطه حرة 89. 1.18 1.54 1.71 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

 

مناقشة الفرض الرابع:-

توجد فرق ذات دلاله إحصائية لصالح مواصلة طالبات قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية دراستهن العليا في مجالات التربية.

بعد إجراء المعالجات الإحصائية وحساب الوسط الحسابي والانحراف المعياري وجد تدنٍ في الوسط الحسابي مايعنى إن دراسة الطالبات لم تشجهن على مواصلة الدراسة  ،كما أكد حساب ت لمتغيرين ذلك ورفض الفرض مما يدل على أن الطالبات ليس من اهتمامهن الدراسة العليا ولا توجد مؤشرات داخل المناهج لتحفيزهن على المواصلة ،مما يعنى تضمين بعض المقررات تلك الجزئية ، وتحفيز الطالبات بإتاحة الفرص لهن مثلا بالتعين في الكلية للمتفوقات ، وإتاحة الفرص للعمل بالكلية ،وكما يمكن فتح أقسام للدراسات العليا بالكليات حتى تعلم إن الفرص متاحة لمواصلة الدراسات العليا .

جدول رقم (10) يوضح نتائج استبانة مقابلة المحور الخامس دالة عند مستوي (0.05) (لغة عربية )

  العبارة :- حرة الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
  المواد التي أدرسها تؤهلني إلي مواصلة دراستي في مجالات أخري 3.77 1.81 23.14 2.06 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
  4.05 0.96 30.47 1.96 لاتوجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة
  احتاج إلى كورسات مساعدة لاكتساب مهارات تنقصني 4.96 1.10 2.07 2.01 توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح الظاهرة

 

 

جدول رقم(11)

يوضح نتائج استبانة مقابلة طالبات الدراسات الإسلامية المحور الخامس – دالة عند مستوي (0.05)

العبارة :- حرة الوسط الحسابي الانحراف المعياري ت المحسوبة ت الجد ولية الاستدلال الإحصائي
المواد التي أدرسها تؤهلني إلى مواصلة دراستي في مجالات أخرى 3.61 1.36 18.23 1,73 لا توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
المواد التي أدرسها تؤهلني إلى مواصلة دراستي في مجالات التربية 3.61 1.26 19.67 1.72 لا توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة
احتاج إلى كورسات مساعدة لاكتساب مهارات تنقصني 4.57 0.31 1.64 1.73 توجد فروق ذات دلالة لصالح الظاهرة

 

مناقشة الفرض الخامس :-

توجد فروق ذات دلالة إحصائية لصالح احتياج الطالبة لمهارات تنقصها بعد إجراء المعالجات الإحصائية لأسئلة المحور الخامس حرة وجد أنه توجد فروق ذات إحصائية لصالح حاجة الطالبة إلى مهارات تنقصها وتحتاج إليها حتى تتمكن من زيادة قدراتها للعمل في مجالات غير التدريس أخرى كما تحتاج لها لتنمية مواهبها.

 

  1. النتائج :

  2. إن الدراسة في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية لا تمكن الطالبة من اكتساب مهارات (إجادة اللغة الانجليزية تحدثا وكتابه إجادة استخدام الحاسب ألآلي الاتصال الجماهيري التفاعل الفعال – حل المشكلات – فن الإدارة – التعامل مع الآخرين – إدارة الحوار )
  3. المهارات والمعارف التي اكتسبتها الطالبة من دراستها الجامعية في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية لا تمكنها من ممارسه مهن (الخدمة الاجتماعية – المحاكم – الإعلام –الخدمة المدنية– الإعمال الإدارية –السياحة – الأمن – المكتبات – المنظمات الطوعية–الأعمال الحرة – الدعوة )
  4. داسه الطالبة في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية لم تنم مهارات (فنية – قدرات بحثية – مهارات تواصل – عمل طوعي )
  5. دراسة الطالبة في قسمي الدراسات الإسلامية واللغة العربية لم تحفزا لطالبه لمواصلة دراستها العليا .

 

  1. التوصيات :

  2. تضمين المناهج الدراسية مهارات مثل التواصل والخطابة.
  3. تنوع طرائق التدريس بحيث تهتم بالمهارات ،والاتجاهات  وعدم التركيز على المعارف.
  4. الاهتمام بالأنشطة اللامنهجية
  5. إتاحة الفرص للممارسة الهوايات داخل الكلية.
  6. تضمين المناهج محفزات لمواصلة التعليم فوق الجامعي.
  7. وضع الجداول الدراسية بحيث تتاح للطالبات ممارسة أنشطة.
  8. تجهيز المعامل والمختبرات للدراسة العملية .
  9. تشجيع البحث العلمي بعقد المسابقات ورصد الجوائز.
  10. تعين الطالبات المتفوقات بكلياتهن.
  11. إتاحة الفرص للطالبات بالمشاركة في الإدارة.
  12. توفير فرص لمشاريع صغيرة للطالبات ودعمها.
  13. السعي لشراكة مع مؤسسات مجتمعية تتدرب من خلالها الطالبات على ممارسة أعمال مثل المؤسسات الطوعية .

 

 

  1. شكر وتقدير:

وفي الختام لا يسعني سوى التقدم بجزيل الشكر والتقدير لعمادة البحث العلمي بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز لدعمها مقترح البحث العلمي رقم (44/أ/34).

 

 

قائمة المراجع والمصادر:

1 – إبراهيم محمد الشافعي–راشد حمد ألكثيري–سر الختم عثمان على – المنهج المدرسي من منظور جديد الرياض – العبيكان – 1996 م

2 – توفيق مرعى  -الكافيات التعليمة في ضوء النظم –عمان دار الفرقان للنشر والتوزيع – 1983 م

3 – ذوقان عبيدا ت- كايد عبدا لحق – عبد الرحمن عدس – البحث العلمي مفهومه أدواته أساليبه دار الفكر – عمان ،الأردن –الطبعة الثالثة عشر  2011 م

4 – عايش زيتون – أساليب التدريس الجامعي–عمان – دار الشروق للنشر والتوزيع 1995 م

5-حسن جعفر الخليفة –المنهج المدرسي المعاصر – الرياض – مكتبة الرشد –    2003 م

6-حسن جعفر الخليفة–مدخل للمناهج وطرق التدريس – الرياض – مكتبه الرشد -2004 م

7 – حكمة البزاز –اتجاهات حديثه في إعداد المعلمين (دراسة مقدمه إلى لقاء مسئولين عن إعداد المعلم بالدول الأعضاء ، رسالة الخليج العربي ، العدد الثامن والعشرون ،السنة التاسعة ،     1989 م )

8 – فان دالين –مناهج البحث العلمي في التربية وعلم النفس –ترجمة نبيل نوفل –مكتبة الانجلو المصرية –  1979 م

9 – فؤاد البهي السيد –علم النفس الإحصائي وقياس العقل البشرى –دار الفكر العربي القاهرة – الطبعة الثانية –  1971 م

10-فؤاد ابوحطب وآمال صادق – مناهج البحث وطرق التحصيل الإحصائي في العلوم النفسية والتربوية والاجتماعية –  1991 م

11 – فؤاد أبو حطب–تجربة جامعة عين شمس في مجال التطوير والتدريب لأعضاء الهيئات التدريسية–دراسة مقدمة إلى ورشة عمل –تجارب الجامعات العربية في مجال التطوير المهني لأعضاء الهيئات التدريسية–كليه العلوم التربويه –  الجامعة الأردنية – 1994 م

12 – الخطيب محمود احمد ،محمد على عاشور ( استراتيجيات مقترحة لإعداد المعلم العربي في القرن الحادي والعشرين ) المؤتمر التربوي الأول اتجاهات التربية وتحديات المستقبل ،جامعة السلطان قابوس – كلية التربيه – ديسمبر  1997 م

13 – سليمان الشيخ –عبد الفتاح أحمد حجاج (دراسة تقويميه لبرنامج إعداد لمعلمي المرحلتين الإعدادية والثانوية بجامعة قطر ) مركز البحوث التربوية جامعة قطر –  1982 م

14 – سليمان على السيد – عقول المستقبل استراتيجيات لتعليم الموهوبين وتنمية الإبداع –الرياض مكتبه الصفحات الذهبية – 1999 م

15 – مروان إبراهيم – أسس البحث العلمي لإعداد الرسائل الجامعية – عمان – مؤسسة الوراق للنشر والتوزيع –   2000 م

16 – مندور عبد السلام فتح الله –المدخل البسيط في المناهج وطرق التدريس –دار النشر الدولي للنشر والتوزيع  الرياض –الطبعة الأولى – 2007 م

17 – محمد صبحي أبو صالح عدنان محمد عوض–مقدمه في الإحصاء (مبادئ وتحليل باستخدام spss – دار المسيرة – 2013 م

18 – مكتب التربية العربي لدول الخليج – صيغة موحدة لأهداف المواد الدراسية بمراحل التعليم العام في دول الخليج العربي المجلد الأول –التربية الإسلامية واللغة العربية 1984 م

19 – يس عبد الرحمن قنديل – التدريس وإعداد المعلم – الرياض – دار الناشر الدولي  – 2000 م .

الخطط الدراسية

1-الخطة الدراسية لقسم الدراسات الإسلامية–جامعة سطام بن عبد العزيز -1435 هـ

الخطة الدراسية لقسم اللغة العربية – جامعة سطام بن عبد العزيز 1435 هـ

الرسائل الجامعية

1 – اتجاهات طلبة كلية التربية نحو مهنة التعليم دراسة ميدانية مقارنة بين كلية التربية جامعة الكويت وكلية التربية بالحسكة جامعة الفرات نموذج – د. عبد الله المجيدل  –  د. سعد الشريع

2 – دراسة تقويمية للمؤامة بين الكفاءة الخارجية للتعليم العالي للفتاة ومتطلبات سوق العمل في المملكة العربية السعودية – جواهر بن احمد قناديلي(1430 – 2009 )جامعة أم القرى – قسم الإدارة والتخطيط.

3-مقالة بعنوان خريجات عربيات من مسار المتفوقين وظاهرة متابعة الدراسة الجامعية لنيل شهادة القبول الثاني – قصي حاج يحي (2009) .

 

 

  Abstract

The study aims to find out the role of the curriculums in Islamic studies and Arabic Departments at Al-dillm College of Education in qualifying the students for careers besides teaching, because of the plenty of graduates. Also, to what extent students can acquire skills that qualify them for the labor market available careers. The researcher used a questionnaire for the students in Islamic studies and Arabic Departments. It consists of four axes besides the opened one:

Study in Islamic studies and Arabic Departments:

-Enables the students to master spoken and written English, computer, ability to communicate, problem solving, dialogue, and dealing with others,

– Qualifies the students to work in social service, courts, civil service, media, administrative business , libraries, tourism, voluntary organizations, and free business.

-Develops students’ technical, communicative skills and others.

– Student’s desire of special provided skills in the curriculums to acquire.

The study reached to these findings: curriculums in Islamic studies and Arabic Departments at
Al-dillm College of Education did not provide the mentioned skills because the focus is on the knowledge without skills. Student needs to master several skills are lacking. The study recommended that: curriculum should have redesigned and include skills which enable the student to master the previous skills and practice of non- curriculum activities and hobbies.

[button link=”  https://www.ajsrp.com/journal/index.php/jeps/article/view/189″ type=”big” newwindow=”yes”] لتحميل البحث كامل[/button]

[button link=”https://www.ajsrp.com” type=”big” newwindow=”yes”] المجلة العربية للعلوم ونشر الأبحاث[/button]

اترك تعليقاً

==> أرسل بحثك <==